الرئيسية | أخبار الحزب | بيانات صحفية | سباق مد النفوذ .. يزيد من القتل ومخاطر التقسيم

سباق مد النفوذ .. يزيد من القتل ومخاطر التقسيم

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
سباق مد النفوذ .. يزيد من القتل ومخاطر التقسيم

 

حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي

             في سورية

 

بيان صحفي

 

تتعرض مدينة درعا البلد في الأيام الأخيرة لقصف صاروخي مركز من قبل قوات النظام وحلفائه، أودى بحياة العشرات من الشهداء ومئات الجرحى ،من المدنيين ، سبقه قصف مستمر لريف درعا الغربي من قبل الطيران الروسي .... دون أي اعتبار لاتفاق أستانا الذي لم يستكمل أبعاده حول مناطق {تخفيف التصعيد} ، تأكيداً لاستمرار صراع مد النفوذ على خط البادية الواصل بين العراق وسورية إلى معبر التنف الإستراتيجي المتنازع عليه بين داعش والنظام وقوات الجيش الحر المدعومة من قوات التحالف المتمركزة على تخوم المعبر لحمايته مع الحدود الأردنية.

كما تعرض ريف حماة الشرقي إلى حملة عسكرية مركزة على بلدة عقيربات والمناطق المحيطة بها أدى إلى استشهاد العديد من المدنيين العزل . إن استمرار خرق اتفاقات وقف إطلاق النار من قبل قوات النظام وحلفائه الإيراني والروسي ... دليل واضح على تمسكهم بمقولة السيطرة على الأرض على حساب الشعب ... وتعطيل أي حل ينقذ سورية من هذه الحرب العبثية ، والدخول بجدية في مسار الحل السياسي الذي يفضي إلى دولة مدنية ديمقراطية.

إننا في حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي ، ندين سباق مد النفوذ والتصعيد العسكري وقتل المدنيين الأبرياء ، والدفع لتنفيذ مخططات تقسيم الوطن تحت مسميات متعددة , ونؤكد على الحل السياسي وفق القرارات الدولية لتحقيق التغيير الجذري والشامل .

الرحمة للشهداء والشفاء العاجل للجرحى .

 

15 / 6 / 2017

المكتب الإعلامي

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0