الرئيسية | أخبار الحزب | بيانات اللجنة المركزية | بيان أعمال اللجنة المركزية

بيان أعمال اللجنة المركزية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

المكتب السياسي

 
 
 
 
حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي

بيان أعمال اللجنة المركزية

عقدت اللجنة المركزية بتاريخ 17/10/2014 اجتماعها الدوري برئاسة الأخ الأمين العام حسن عبد العظيم وحضور الإخوة أعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية وممثلي بعض الفروع.
وبعد افتتاح اللقاء وعرض مشروع جدول الأعمال وتعديله من قبل الإخوة تمت الموافقة عليه بعد التعديل وبوشر بأعمال اللجنة المركزية.

أولاً: أمور الحزب:
1- الإطلاع على محضر الاجتماع السابق وقد تم التصديق عليه.

ثانياً: الوضع التنظيمي:
1- تم الاطلاع على تقارير الفروع ومناقشتها والاستماع إلى توصياتها وواقعها التنظيمي.
2- مناقشة جاهزية الفروع لعقد المؤتمر العام العاشر وتوجيهها لإنجاز عقد مؤتمراتها بأسرع وقت ممكن وإرسال تقاريرها إلى أمانة السر.
3- تكليف اللجنة التحضيرية بمتابعة أعمالها واعداد التقارير السياسية والتنظيمية ومشروع تعديلات النظام الداخلي.
4- تقييم الدور الذي يمارسه فرع الحسكة والسويداء لباقي الفروع للمشاركة في تحقيق السلم الأهلي والمشاركة في هيئات المجتمع المدني.
5- إعادة تفعيل مكتب الإدارة والتنظيم.

ثالثاً: العمل الوطني:
في مناقشة أداء الحزب داخل هيئة التنسيق الوطنية تؤكد اللجنة المركزية على:
1- تعميق دور المؤسسات داخل الهيئة.
2- الحرص على وحدة الهيئة وتطورها بما يحقق فعالية دورها ولا يتعارض مع مبادئها وقرارات مؤسساتها.
3- التمييز بين الفصائل الكردية حيث أن بعضها ذو مشاريع انفصالية والآخرين الذين هم ضمن هيئة التنسيق مشاريعها ضمن وحدة الوطن السوري وهذا لا يعني عدم وجود خلافات معهم وخاصة لجهة العقد الاجتماعي وبعض المفاهيم المستخدمة بوثيقة التفاهمات.
4- التأكيد على العلاقات بين كافة أطياف المجتمع السوري، على أساس الموقف السياسي العام لضرورة التغيير الوطني الديمقراطي.
5- ضرورة تمثيل الحزب في كافة فروع الهيئة.

رابعاً: العمل القومي:
تدارست اللجنة المركزية ما ورد في بيانها السابق بقرار عودتها إلى المشاركة في أعمال المؤتمر الناصري العام تبين أن هذه العودة هي عودة الحزب كشخصية اعتبارية وليست عودة أفراد الحزب إليه.

خامساً: التطورات السياسية.
ناقشت اللجنة المركزية– التطورات السياسية والميدانية، وأكدت
ان تنظيم داعش المخترق من الاجهزة الأمنية في العراق وسوريا ومن أجهزة امنية دولية مارس عدوانه الوحشي على مناطق عديدة في محافظات دير الزور والرقة والحسكة وحلب وريفها، وعمل على إرهاب الناس بقطع الرؤوس وجز الرقاب، وسبي النساء، وحاصر مدينة عين العرب -كوباني مزوداً بأسلحة ثقيلة استولى عليها في العراق وواجه مقاومة شعبية واسعة من سكان المنطقة ذات الأغلبية الكردية. أوقفت اندفاعه واضطرته للتراجع لأن عين العرب مدينة سورية والدفاع عنها من أبنائها الكرد والعرب والمكونات الأخرى واجب وطني، وأسوة بالمناطق الأخرى التي اجتاحها التنظيم بدعم إقليمي لإقامة منطقة عازلة في شمال البلاد. تشكل خطراً على وحدة سوريا، وإن تراجع تنظيم داعش في منطقة عين العرب/كوباني يهيئ الظروف والمناخ المناسب لمحاصرته وطرده من المناطق التي سيطر عليها عنوة في المحافظات الشرقية والشمالية الشرقية من سوريا، ويقطع الطريق على أي تدخل عسكري خارجي يعمل على إطالة أمد مواجهة داعش لسنوات قادمة لأغراض أخرى.

واستعرضت اللجنة المركزية الجهد الذي مارسته القيادة المصرية في العمل على تفعيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية وتوحيد الموقف الفلسطيني ومشاركتها في مؤتمر دولي لإعادة إعمار غزة، وحل قضية المعابر، ومساندة دورها في إعادة قضية فلسطين إلى بؤرة الاهتمام الدولي، وتمهيداً للاعتراف بالدولة الفلسطينية، ويثمن دور القيادة المصرية في مساندة الحكومة الشرعية في ليبيا والجيش الوطني الليبي في مواجهة المجموعات المسلحة المتطرفة للحفاظ على وحدة ليبيا، كما تدين الأعمال الإرهابية التي تستهدف الجيش المصري في سيناء، وتستهدف امن مصر واستقرارها.

دمشق28/10/2014
المكتب السياسي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0