الرئيسية | أخبار الحزب | بيانات اللجنة المركزية | بيان عن أعمال اللجنة المركزية لحزب الاتحاد

بيان عن أعمال اللجنة المركزية لحزب الاتحاد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

دمشق 4/10/2013

حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي
في سورية


بيان عن أعمال اللجنة المركزية


عقدت اللجنة المركزية اجتماعها التشاوري برئاسة الأخ الأمين العام أ.حسن عبد العظيم وناقشت القضايا المطروحة على جدول أعمالها. وتوقفت بشكل خاص عند
أولاً: التطورات السياسية والميدانية: ورأت أن الثورة الشعبية السورية دخلت بمنعطف خطير بعد تصاعد العنف في البلاد ونمو المنظمات الأصولية المتطرفة بما يهدد انحراف الثورة الشعبية عن أهدافها في الحرية والكرامة والتغيير الديمقراطي. والدخول في حالة الاحتراب الأهلي. وأكدت في هذا الشأن على
1. أهمية الحفاظ على وحدة الدولة السورية أرضاً وشعباً، ورفض كل محاولات إنشاء كيانات ودويلات وإمارات على أي جزء من الأرض السورية، وعلى رفضها إقامة أطر على أسس طائفية ومذهبية، وأي محاولة لإعادة رسم مستقبل سورية على قاعدة التحاصص المذهبي والطائفي.
2. تأييدها الحازم للحل السياسي التفاوضي بما يخدم تحقيق الانتقال إلى نظام ديمقراطي جديد، ودعمها لهيئة التنسيق الوطنية في المشاركة الفعالة والبناءة بمؤتمر جنيف (2) من أجل العمل على إيقاف العنف وإعادة المهجرين وإطلاق سراح المخطوفين والمعتقلين وبناء الدولة الديمقراطية المدنية وتحقيق أهداف ثورة الحرية والكرامة.
3. دعمها لحق المواطنين في أي من المناطق الخارجة عن سلطة الدولة بإنشاء إدارات محلية مؤقتة لإدارة شؤون المواطنين وتأمين حاجاتهم، على أن تبقى في هذه الحدود ولا تتحول إلى "نظام سياسي" يؤثر على مستقبل الكيان السوري الذي يجب أن يرسمه أبناؤه عند توفر معطيات التعبير الديمقراطي الحر والاستفتاء على دستور جديد للبلاد ينظم الحياة السياسية وتوزيع السلطات التنفيذية والإدارية.
4. التأكيد على أن سورية كانت وستبقى جزءاً من أمتها العربية تتفاعل مع قضاياها وتتشارك معها في أمنها الاستراتيجي وتسعى لوحدتها عندما تتوفر الظروف المواتية، ومن هذا المدخل تؤكد على أن القضية الفلسطينية يجب أن تبقى القضية المركزية في النضال العربي، وأن يتلقى الشعب الفلسطيني كل الدعم في مقاومته الاحتلال الصهيوني حتى تتحرر كامل أرضه ويقيم دولته المستقلة، كما تؤكد على مساندتها لحق الشعب المصري في إقامة نظامه الديمقراطي وتدعو جميع أبنائه للتعاون ونبذ الصراع ورفض العنف والتشارك في إدارة البلاد، وتعلن وقوفها إلى جانب إرادته التي عبر عنها يوم 30 يونيو الماضي.
ثانياً: تدين اللجنة المركزية بشدة عمليات الاعتقال والخطف والابتزاز التي تتعرض لها كوادر الحزب وتطالب بإطلاق سراح جميع المخطوفين والمعتقلين وإيقاف عمليات الابتزاز وفي مقدمة هؤلاء المعتقلين: عضو المكتب السياسي محمد زكي هويدي الذي اختطف على أيدي داعش، وصفوان عاقل عضو اللجنة المركزية الذي اعتقل من قبل الأمن العسكري عند حاجز القطيفة وهو في طريقه لحضور اجتماع اللجنة المركزية، والأخ فيصل غزاوي أمين فرع حمص الذي اختطف من قبل شبيحة النظام منذ سنة وشهرين و الأخ عبد الناصر كحلوس الذي اعتقل بدمشق منذ سنة تقريبا ومحمد معتوق المختطف من قبل الأمن السوري منذ عشرة أشهر، والرفاق من قادة وكوادر هيئة التنسيق الوطنية وعلى رأسهم د.عبد العزيز الخير، وإياس عياش، ورامي هناوي، وباسل خرطبيل وعضو مجلس إدارة الجمعية الأهلية المناهضة لصهيونية فاطمة سليم المحتجزة منذ ما يقارب الثلاثة أشهر في فرع الأمن العسكري.
ثالثاً: تعتبر اللجنة المركزية في حال انعقاد مستمر وتعقد اجتماعاتها النظامية والتشاورية وتصدر القرارات والتوصيات المناسبة، وفي هذا الاجتماع اتخذت اللجنة عدداً من القرارات والتوصيات والمحددات للتنظيم ولممثليه في العمل الوطني والقومي والعمل على تفعيل حضوره السياسي والشعبي واعتبار العمل الإغاثي والمدني والاجتماعي جزءاً من مهام المراتب الحزبية، وتدعو المواقع والمؤسسات الحزبية على التواصل مع جميع الأعضاء والعمل على تجاوز الظروف الأمنية وعقد اللقاءات الموسعة لتحقيق المزيد من التفاعل بين قيادات الحزب وكوادره على قاعدة وحدة الموقف السياسي ودعم مؤسسات العمل الوطني المتمثلة بهيئة التنسيق الوطنية.

دمشق 4/10/2013


المكتب السياسي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0