الرئيسية | أخبار الحزب | بيانات المكتب السياسي | بيان : " إن لم يكن أمثال هؤلاء يستحق العيش بكرامة ... فمن يستحق .. ؟؟ "

بيان : " إن لم يكن أمثال هؤلاء يستحق العيش بكرامة ... فمن يستحق .. ؟؟ "

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

تاريخ 18 / 5 / 2012

 

 

 حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي في سورية           حرية * اشتراكية * وحدة

 

 

بيان

 

" إن لم يكن أمثال هؤلاء يستحق العيش بكرامة ... فمن يستحق .. ؟؟ "

 

 

 

صرخة أطلقها أحد المراقبين الدوليين في خضم الآلاف من طلبة جامعة حلب المتظاهرين في ساحة الجامعة بعد ظهر يوم الخميس 17/5 وهم يتحلقون حول سيارات المراقبين يهتفون للحرية وإسقاط النظام الاستبدادي الذي أذاقهم التنكيل والاعتقال والتعذيب والتشريد لطلبة المدينة الجامعية وختمها بإغلاق الجامعة وتعليق الدراسة , انتقاماً من حراك الطلبة خلال الأشهر الأخيرة وتصاعدها حتى شملت جميع الكليات والغالبية العظمى من الطلبة رغم اقتراب موعد الامتحانات وإقدام رئاسة الجامعة على فصل العشرات من الطلبة وتشريدهم والقضاء على مستقبلهم، وهذا إجراء لم تقم به جامعات الاحتلال في مواجهة الطلبة الفلسطينيين، كل هذا الظلم والتعسف لم يمنع الطلاب من الاندفاع والتواجد في ساحة الجامعة حين حضور المراقبين الدوليين .

 

هذا الموقف لن تنساه حلب بل سوريا بكل فئاتها وأطيافها وسيكون شاهداً على أن هذا الجيل البطل أهل لما ينادي به من حرية وكرامة ومستقبل يصنعونه بإرادتهم وسواعدهم .

 

هذا الموقف يؤكد أن لا حل بالقسر والإرهاب بل لابد من الاستجابة لمطالب الشعب , إن مجرد توقف القتل ولو لساعات بسبب حضور المراقبين جعل الآلاف يخرجون وبشكل سلمي كامل وإن ما حدث من اعتداء على بعض اللوحات الإعلامية بسبب بعض الكتابات عليها كان من قوات حفظ النظام التي داهمت الحشود الطلابية لمجرد انسحاب سيارات المندوبين بل والاعتداء على إحدى تلك السيارات ومطاردة الطلاب في الشوارع المؤدية لساحة الجامعة وضرب واعتقال العديد من المواطنين الذين كانوا فيها .

 

إن الحراك السلمي ومشاركة الشعب بكل فئاته وطوائفه في مواجهة القسر والقمع أثبت لكل من لازال يؤمن بالتدخل الخارجي والتسلح ، أن الطريق لانتزاع الحرية وبناء دولة ديمقراطية مدنية يكون من خلال مشاركة كل الشعب وبكل فئاته وطوائفه ..

 

بوركتم أيها الطلبة .. الذين سعيتم لانتزاع حريتكم وكرامتكم قبل السعي لمتابعة دراستكم وامتحاناتكم، ومنحتم جامعتكم لقب "جامعة الثورة ".. لقد كانت قضية الشعب والوطن هي الأعلى في مطالبكم .

 

بورك الشعب الذي أطلق حراكه تضامناً معكم في طول البلاد وعرضها وريفها المكافح والصامد .

 

بوركت نضالاتكم وتضحياتكم التي أضاءت مشاعل الحرية في كل جنبات محافظة حلب الشهباء وكنتم القلب الدافق والشاب الذي يغذي الثورة بالحياة والأمل .

 

نعم إن أمثالكم يستحق العيش بكرامة مع كامل الشعب السوري .

 

 

 

دمشق 18/ 5 / 2012                                                                 المكتب السياسي

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0