الرئيسية | أخبار الحزب | توضيح من الأخ الأستاذ حسن عبد العظيم، المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي

توضيح من الأخ الأستاذ حسن عبد العظيم، المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
توضيح من الأخ الأستاذ حسن عبد العظيم، المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي

 

كتب الأخ الأستاذ حسن عبد العظيم، المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي، اليوم 28/01/2019، توضيحاً حول ماأشيع عن حضوره اجتماعاً في هولير-أربيل. وجاء في التوضيح مايلي:

“تعليقا على الخبر الكاذب عن زيارتي الى هولير / اربيل واجتماعي بالمجلس الوطني الكردي والسيد احمد الجربا وقريبه وتشكيل جماعة مسلحة تضم بيشمركة روج وانضمام تيار الغد والمجلس الوطني الكردي الى الجبهة الوطنية الديمقراطية توسيعا لهيئة التنسيق التي نالتها الانشقاقات وتنفيذا للخطة B التركية أؤكد ما يلي:

يزعم المسؤول صاحب التصريح ان الاجتماع الاول الذي لايزال مستمرا بوجودي مع الاطراف الاخرى بما فيها الائتلاف مع اني في دمشق منذ عودتي من اجتماع هيئة التفاوض في الرياض منذ 3 كانون الثاني حتى تاريخ عودتي الى دمشق بتاريخ 8 الشهر ولا ازال فيها حتى اليوم الاحد 27 الشهر وحضرت يوم الامس السبت اجتماع المكتب التنفيذي ولم اقم باي زيارة لتركيا منذ عام 1989.

لم يحدث اي انشقاق في هيئة التنسيق الوطنية بعد تعليق حزب الاتحاد الديمقراطي

p.y.d. في اوائل عام 2016 بسبب عدم مشاركته في مؤتمر الرياض الاو ل غير ان بعض اعضاء حزب من احزاب الهيئة استقالوا منه لانه لم يرشحهم ليكونوا في قيادة هيئة التنسيق وعملوا مع ال p.y.d.

هيئة التننسيق الوطنية طرف اساسي في هيئة الثفاوض السورية بخمس اعضاء من 37 عضوا و معترف بها دوليا فلا حاجة لها لحجز مقعد للتفاوض.

ورغم ذلك حرصنا في هيئة التنسيق ان نعمل على الحوار والتفاعل مع كل قوى المعارضة الوطنية والفعاليات الثقافية والنقابية والاجتماعية والشبابية والشخصيات الوطنية المستقلة في الداخل والخارج على العمل المشترك لتشكيل جبهة وطنية ديمقراطية تنبثق عن مؤتمر وطني تهيئ له لجنة تحضيرية (نواة ) مفتوحة للجميع ممن يقبل بمشروع الرؤية السياسية المشتركة والمفتوحة للتعديل والاضافة والاغناء بحيث تشمل اوسع اطار للمعارضة الوطنية الديمقراطية.

الهيئة منذ تاسيسها في منتصف عام 2011 حرصت على استقلال قرارها الوطني عن الدول الخارجية والاقليمية”.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0