الرئيسية | أخبار الحزب | بيان: تحية للحزب في ذكرى التأسيس ...وتذكير بالأوائل

بيان: تحية للحزب في ذكرى التأسيس ...وتذكير بالأوائل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

دمشق 18 تموز 2013 المكتب السياسي

حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي
في سورية

تحية للحزب في ذكرى التأسيس ...وتذكير بالأوائل



في 18 تموز 1964 أعلن من بيروت قيام تنظيم الاتحاد الاشتراكي العربي في سورية بعد اجتماعات استمرت ساعات عديدة ... ضمت كل الإطارات التي ولدت عقب الانفصال المشئوم والتي حملت الأسماء التالية : حركة الوحدويين الاشتراكيين ، حركة القوميين العرب في سورية ، والجبهة العربية المتحدة والاتحاد الاشتراكي السوري وأُصدر البيان التأسيسي الذي أكد على النضال لإعادة الجمهورية العربية المتحدة والتمسك بقيادة جمال عبد الناصر للأمة والالتزام بكل المواقف والقرارات التي تتخذها قيادته لنضال جماهير الأمة من المحيط إلى الخليج ، كما انتخب المناضل نهاد القاسم أميناً عاماً للتنظيم . والحزب خلال مسيرته الطويلة وصموده في مواجهة الصعوبات وسياسات الإقصاء والاعتقال المتكرر لقياداته وكادراته في كل المحافظات ... ولمصداقية مناضلي الحزب وجرأتهم طلب صلاح جديد و إبراهيم ماخوس وحافظ الأسد من جمال عبد الناصر ( بعد أن أصبحوا بقيادة الحزب بانقلاب 23 شباط 1966 ) التدخل لدى الحزب لتخفيف نشاطه وحراكه الشعبي الفاعل والكبير..ورغم كل ما مر من تغيرات سلطوية ..بقي الحزب متمسكا بالوحدة كمطلب أساسي باعتبارها الكاشف الحقيقي لتوجهات أي نظام عربي ( التي كرست الإقليمية والتجزئة ودسترت كياناتها ) وباتت ليست عقبة في وجه الوحدة فحسب بل تحولت إلى أدوات لتنفيذ السياسات والمصالح الأمريكية الصهيونية ولقمع الشعب ودفعه إلى خارج دائرة الفعل والهم السياسي ...

ورغم السنوات الطويلة على نهوض الحزب وما عاناه خلالها من شتى صنوف العذابات وضيق ذات اليد ( إغلاق باب العمل والتوظيف بالدولة وحصرها بالبعثيين ) مما اضطر العديد من الكادرات للهجرة بحثاً عن العمل - والتي مازالت متمسكة بتوجهات الحزب - فإن حزبنا المستمر في النضال من أجل المواطن العزيز الكريم الحر والوطن السيد الحر العامل على تحرير الأرض المحتلة وتحمل مسؤولية المشاركة في النضالات من أجل فلسطين وأي أرض عربية محتلة من الجزر الثلاث إلى مليلة وسبتة وللعمل بكل إمكاناته ومع الأطر الوطنية البعيدة عن الأجندات الخارجية لتحقيق التغيير الوطني الجذري الديمقراطي في سورية وإقامة دولة الديمقراطية ... دولة القانون والعدل وتداول السلطة والمساواة الكاملة للحقوق والواجبات وإقامة مجتمع الكفاية والعدل .

وفي هذه المناسبة نحيي الأخ المرحوم نهاد قاسم والأخوة جاسم علوان و جادو عز الدين والأخوة رحمهم الله محمد الجراح وجمال الأتاسي وكل من عمل وناضل ليكون حزب الاتحاد هو صوت الحركة الناصرية في سورية والمتطلع نحو إقامة دولة الوحدة والديمقراطية ... تحية لكل المناضلين في الوطن العربي من أجل الوحدة .


دمشق 18 تموز 2013

المكتب السياسي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0