الرئيسية | مساهمات القراء | سورية بين صراع الارادات " الوطنية " ٠٠ والمصالح الدولية ( ٢ )

سورية بين صراع الارادات " الوطنية " ٠٠ والمصالح الدولية ( ٢ )

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
سورية بين صراع الارادات " الوطنية " ٠٠ والمصالح الدولية ( ٢ )

مصطفى حواء


قبل الحديث عن الحل " الوطني " الكفيل بخروج سورية ( الدولة والمجتمع ) من المأزق / المحنة الراهنة ٠٠ لابد من الاقرار ان هناك العديد من الحلول المقترحة لتجاوز الأزمة ٠ منها الحل " القطري " الذي يمكن ان ينضح من الواقع السوري ( إمكانيات وادوات واليات )٠ ومنها الحل " القومي " ، ومنها الحل " الدولي " الذي يجري تنفيذه حالياً من قبل مايسمى بالمجتمع الدولي ٠ ونرتاًي البداية من هذا الاًخير باعتباره " الحل " الذي تمليه عناصر القوة المادية التي تتفوق فيها الولايات المتحدة والاتحاد الروسي ، ومن يدور في فلك القطبين من دول تابعة ٠٠ اما باقي الحلول ٠٠ فهي لازالت مرتهنة أو مغيبة أو ملتبسة ، وفرص ترجمتها على الأرض لإزالت غامضة أو غير مؤكدة ٠
الحل " الدولي
في سياق متصل مع ما سبق في " بوست " سابق ، فإن الدولة السورية ، مع جميع قوى الصراع المسلح فيها ، باتت في " قبضة " قطبي الصراع العالمي ، وان مايمارس على الأرض السورية لايمكن ان يكون الاً محصلة للتجاذبات الدولية ومصالحها اولاً ، اما مكان مصلحة الدولة السورية فلن يكون الاً على هامش المصالح الدولية ٠٠ وهذا أمر تمليه طبيعة العلاقات الدولية الراهنة ٠
على هذا يمكن القول ان " الحل " الذي يجري تنفيذه حالياً ، بجميع ادواته والياته العسكرية والسياسية ، لن يكون حلاً " وطنيا " باًي معنى من معاني الوطنية ٠
بالنسبة " للاًدوات " فهي مستمدة ، في غالبيتها ، من واقع التهتك الاجتماعي في سورية ، الذي ادى إلى " فرز " مصطنع ، على أسس مذهبية وعرقية ٠ جرى احتضان مخرجات هذا الفرز من قبل قوى محلية واقليمية ودولية تؤسس على المصالح العرقية والمذهبية ، وانفردت الولايات المتحدة برعاية واحتضان " الكرد" ٠ 
وتعزيز قدراتهم لتمكينهم من ممارسة " حق تقرير المصير " في شمال وشمال شرق سورية ، يتماهى معها ، حتى الاًن ، الاتحاد الروسي والأوربي ٠
بالنسبة " للآليات " اتفق قطبي الصراع العالمي على ترسيخ واقع " المناطق الاًمنة " حسب المصطلح الأمريكي ، أو مناطق " خفض التوتر " حسب المصطلح الروسي ، وذلك في ( ٤ ) مناطق برعاية الدول الأربع ، وهذا يتفق مع مخطط تقسيم الدولة السورية إلى مناطق نفوذ لقوى الصراع الدولي ٠ وما يجري العمل عليه هذه الأيام في " استانة " مابين روسيا والولايات المتحدة وإيران وتركيا يعني تثبيت مواقع المقاتلين على الأرض برعاية الدول الاًربع ، بذلك تكون هذه الدول قد اضفت الشرعية السياسية لما يعتقده كل فريق انه يقاتل " لتحرير " مناطق نفوذه المذهبية والعرقية وهذا يتضمن احتمالات مؤجلة لمنح " حق " تقرير المصير في هذه المناطق ٠وهذا كفيل بتعريض مصير الدولة والمجتمع لمخاطر جسيمة ٠
اماالإصرار على الدعوة إلى " حل سياسي " من قبل كافة الأطراف ، فماهي ، في حقيقة الأمر ، الاً دعوة للاتفاق على تفاصيل الحل الجاري تنفيذه حالياً على أسس عرقية ومذهبية ، وهي تفاصيل تتعلق بالحدود الجغرافية للكانتونات التي ستؤول إليها الدولة السورية ٠٠ لذلك كانت اجتماعات " استانة " عسكرية ميدانية ، وليست سياسية ٠
على هذا ٠٠ يكون الحل الدولي ، الجاري تنفيذه حالياً ، وعلى المدى الاسترتيجي ، في غير صالح وحدة الاًراضي السورية التي يعلن الجميع تبنيها ٠
للحديث بقية ٠٠ في الحل القطري


 

ملاحظة : هذا المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الحزب أو الموقع , وإنما يعبر عن رأي كاتبه فقط لذلك اقتضى التنويه .

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (3 منشور)

avatar
caroline cellars 06/10/2017 04:40:47
How to buy without seeing a doctor in canada http://carolinecellars.com/img/apps/pharmacy/ropinal.html Cheap online canada.
avatar
mkrsmrkt 06/10/2017 04:40:47
Buy cheap online with prescription http://www.cleanindia.org/wp-content/pharmacy/voren.html buying over the counter.
avatar
ex-in 02/12/2017 10:23:15
Online francia http://www.ex-in.com/wp-content/uploads/2015/11/farmacia/diovan.html precio en farmacia España.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0