الرئيسية | مساهمات القراء | 22 شباط1958 يوم وحدوي سيبقى مدى التاريخ

22 شباط1958 يوم وحدوي سيبقى مدى التاريخ

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
22 شباط1958 يوم وحدوي سيبقى مدى التاريخ

محمد عادل خالدي


سيبقى حدثا تاريخيا متميزا في تاريخ الأمة العربية المعاصرة،تجسيدا لإرادة للشعب السوري والشعب المصري في تحقيق الوحدة بينهما، والتي جسدها قيام الجمهورية العربية المتحدة.. 
كانت خطوة لحشد امكانات الأمة الاقتصادية والثقافية. والعسكرية الدفاع عن مصالح الأمة العربية في مواجهة الأحلاف والمشاريع الاستعمارية والكيان الصهيوني.. 
لقد شكل قيام الوحدة صفعة قاتلة لأصحاب تلك المشاريع ولأهداف الهيمنة على الوطن العربي واقتصاديته وإرادته السياسية. 
كانت الوحدة إنتصارا على كل عوامل الصراع والإختلاف والتفرقة في سوريا. وعلى انحيازات البعض للمصالح الخا رجية والتي كانت تهدد وجود الدولة السورية، بفعل تعقد الصراعات السياسية بين أحزاب تلك المرحلة. 
كما كانت تتويجا لإنتصارات ثورة 23يوليو1952 وما أفرزته من حركة تحرر وطني وقومي عكستها قرار ات الإصلاح الزراعي،وتأميم قناة السويس، والانتصار في معركة السويس. 
وبقدر ما كانت الوحدة أملا وكفاحا ومستقبلا واعدا للأمة.. كانت خطرا على نظام جمال عبد الناصر الذي كسر الخطوط الحمر عندما جسد الوحدة، باعتبار أن قرارالقوى الاستعمارية بمنع كل ما يؤدي الى قيامها بكل ادبياتهم ومخططاتهم ومشاريعهم. 
ان تلك القوى لم تتوقف يوما عن حبك المؤمرات ضد دولة الوحدة، واستطاعت ان تنجح يوم 28ايلول1961 باستمالة بعض الضباط السوريين الدين قاموا بتنفيذ جريمة الانفصال عن الجمهورية العربية المتحدة حيث سيطرت العقلية الرجعية والانفصالية على النظام في سوريا. 
ذلك الحدث قاد الأمة الامة العربية الى ما هو حاصل اليوم من هيمنة الدول الاستعمارية على مقدراتها والتحكم بانظمتها ومصيرها.. وتكريس تقسيم منطقة الشرق الاوسط… وحماية الكيان الصهيوني.. 
إن نضال شعبنا في سوريا لن يتوقف حتى إقامة الدولة المدنية الوطنية الديموقراطية. 
وإن الوحدة العربية كهدف ستبقى هي الحصن والملاذ للحفاظ على الأمة العربية وحماية مصالحها ووجودها، وإن النصال من أجلها سيبقى مشروعا وضرورة حتمية لكل الشعب العربي.. وإن حالة الإنفصال القائمة بين الدول العربية لابد وأن تسقط حين يستعيد شعبنا حريته وارادته.. 
سيبقى يوم الثاني والعشرين من شباط منارة هادية لقوى شعبنا. وسوف يستمر جمال عبد الناصر القائد والمعلم رمزا وحدويا متميزا.. لكل الأجيال العربية..

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0