الرئيسية | الأخبـــار السياسية | لقـاءات ومقـابلات | لقاء مع الاستاذ حسن عبد العظيم يتطرق للنزاع الروسي الإيراني ولخلاف اسد -مخلوف والى المجلس العسكري

لقاء مع الاستاذ حسن عبد العظيم يتطرق للنزاع الروسي الإيراني ولخلاف اسد -مخلوف والى المجلس العسكري

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
لقاء مع الاستاذ حسن عبد العظيم يتطرق للنزاع الروسي الإيراني ولخلاف اسد -مخلوف والى المجلس العسكري

زيد العظم: (كلنا شركاء) 16 أيار /مايو 2020

 

في البداية أتوجه بجزيل الشكر إلى المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي في سورية عضو هيئة التفاوض الاستاذ حسن عبد العظيم الذي يمنحني دائما من غزير خبراته في السياسة والمحاماة.

وفيما يلي أعرض اليكم وجهة نظره حول آخر المستجدات فيما يجري على الساحة السورية.

لايزال الاتفاق الروسي التركي الملحق بتاريخ 5أذار 2020 المتضمن التأكيد على التزام الطرفين بتأمين سلامة طريق حلب جسرالشغور اللاذقية ( M4 ) بإبعاد التنظيمات المصنفة ارهابيا من جانبي الطريق الدولي من الجهة الشمالية والجنوبية للطريق وتسييردورات مشتركة بعد ان تم فتح طريق حلب معرة النعمان دمشق ( M5) واعلان وقف اطلاق النار وتحويله الى وقف اطلاق نار دائم واعلان الهدنة وصمودها على الرغم من محاولات الخرق المتواصلة من قوات النظام وحلفائها من الحرس الثوري الايراني والميليشيات التابعة له

واستمرار التدخل من القوات التركية في المناطق الشمالية الشرقية والشمالية الغربية في شمال اللاذقية وفي محافظة ادلب ومنطقة عفرين لاقامة منطقة آمنة وحشد القوات البرية والآليات بشكل متواصل واقامة نقاط مراقبة، وترافقهابتصريحات مسؤولين اتراك كبار سياسيين وعسكريين عن التمسك باتفاقية اضنة والعمل على توسع عمق تدخلها في الشمال السوري والحديث عن اتفاقيات سابقة مع فرنسا خلال مرحلة انتدابها على سورية ولبنان بالإضافة لاقتطاع اسكندرون وثمة حجة اخرى للتدخل التركي وهي الخشية من قيام كيان فيديرالي كردي في الشمال الشرقي من سورية لحزب الاتحاد الديمقراطي وحلفائه بدعم حزب العمال التركي (PKK) الذي تعتبره ارهابيا ودعم امريكي يهددبتقسيم تركيا ..كما ان تعدد التدخلات الامريكية التركية الايرانية وسيطرتها على اجزاء من سورية وصراع المصالح والنفوذ ان طال امده واستمر تعطيل الحل السياسي وفق بيان جنيف1 والقرار2254 . من شأنه ان يؤدي الى تقسيم سورية وتمكين تركيا من قبرصتها على غرار تجزئة قبرص وخلافها القديم المستمر مع اليونان وبخاصة ان النظام يصر على تعطيل الحل السياسي التفاوضي بدعم ايراني مطلق وتهرب من الضغط الروسي والدولي و الحصار المضروب على ايران والنظام وبخاصة بعد تفعيل وتطبيق قانون سيزر في الايام القادمة والخلاف الذي بدأت مظاهره في قمة السلطة بين العائلتين من جهة والخلاف الروسي الايراني والخلاف الروسي مع قمة النظام لعدم قدرته على تسديد الديون الروسية المتراكمة والانخفاض المتواصل لأسعار النفط بمافيه النفط الروسي ومع ان الرهان الروسي كان على استئناف اجتماع اللجنة الدستورية في جنيف غير ان جائحة الوباء واشتدادها في البلدان الاوروبية جعل الامر معلقا الى امد غير منظور.

ومع ان الظروف الداخلية والعربية والدولية صارت ملائمة للحل السياسي التفاوضي بما في ذلك المجموعة الدولية الفاعلة والراغبين الاساسيين الروسي والامريكي بعد التصريح الاخير الواضح للمبعوث الامريكي الخاص لسورية السفير جيفري الذي اكد على ضرورة الحل والانتقال السياسي وخروج جميع القوات الاجنبية من الاراضي السورية بمافيها الامريكية _ عدا الروسية _ غير ان اصرار النظام وايران على تعطيله يدفع المجموعة الدولية البحث عن الخيار ب وهو اعطاء الضوء لتشكيل مجلس عسكري نصفه من ضباط الخارج ونصفه من ضباط الداخل الحريصين على الحل السياسي المشار اليه في بيان جنيف 1والقرار2254 لإعادة هيكلة الجيش على اساس وطني بدون التمييز المذهبي او الطائفي او العرقي مع الالتزام بالدستور الجديد والقوانين المنسجمة معه كعقد اجتماعي وتوفير البيئة الامنة والحيادية لإجراءات صياغة الدستور والاستفتاء عليه واجراء الانتخابات تحت الاشراف التام للأمم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان في نهاية المرحلة الانتقالية وحصر السلاح بيد الدولة الجديدة وعدم حدوث نزاعات واعمال انتقام.

ان رؤية هيئة التنسيق الوطنية لتفسير بيان جنيف1 بتاريخ 30/6/2012 والقرار 2118/2013 وما سيتلوه من قرارات تتضمن تشكيل هيئة الحكم تتمتع بصلاحيات تنفيذية كاملة ومجلس وطني يتمتع بصلاحيات تشريعية كاملة ومجلس قضاء اعلى يتمتع بسلطة قضائية مستقلة عن السلطة التنفيذية ومجلس عسكري تحت اشراف هيئة الحكم التي تحرص على اعادة هيكلة اجهزة الامن الوطني و حصرها في جهازين او ثلاثة اجهزة.

ويبقى الخيار _ 1 _ الافضل هو الحل السياسي التفاوضي في جنيف بإشراف الامم المتحدة والامين العام ودوره الهام والمبعوث الدولي النشيط السيد غير بيدرسن ونائبه د. خولة مطر واعضاء البعثة وخبراؤها المختصين.

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع