الرئيسية | الأخبـــار السياسية | لقـاءات ومقـابلات | الاخ حسن عبد العظيم حول موقف الهيئة من اشادة كيري بالأسد وحول توحيد وفد المعارضة في جنيف وموقف الائتلاف منه

الاخ حسن عبد العظيم حول موقف الهيئة من اشادة كيري بالأسد وحول توحيد وفد المعارضة في جنيف وموقف الائتلاف منه

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الاخ حسن عبد العظيم  حول موقف الهيئة من اشادة كيري بالأسد وحول توحيد وفد المعارضة في جنيف وموقف الائتلاف منه

المصدر : قناة الميادين تاريخ : 7 / 10 / 2013 إعداد : المكتب الإعلامي لحزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي .


الاستاذ حسن عبد العظيم المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية والأمين العام لحزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي في سورية - بمداخلة على قناة الميادين بتاريخ ـا 7 / 10 / 2013 حول موقف الهيئة من اشادة كيري بالأسد وحول توحيد وفد المعارضة في جنيف وموقف الائتلاف منه .

الائتلاف السوري انتقد اشادة كيري بالأسد . ما هو موقفكم ؟

من الطبيعي أن يشيد وزير الخارجية الأمريكي بالنظام السوري وبالرئيس لان ما يهم الولايات المتحدة هو أخذ السلاح الكيماوي .. وضع السلاح الكيماوي تحت تصرف الأمم المتحدة لتدميره خشية على أمن الكيان الاسرائيلي الذي يملك جميع أسلحة الدمار الشامل , وبالتالي هذا ما يهم الولايات المتحدة ونستغرب أن يستغرب الائتلاف هذه الاشادة , لأنه عمليا هم راهنوا على الخارج , وعلى دور الخارج وعلى دور الولايات المتحدة , لكن نحن نعرف أن هذه الدول الكبرى محكومة بسياساتها ورآها الاستراتيجية وما يهم الادارة الأمريكية هو أمن الكيان الصهيوني من جهة والنفط من جهة أخرى وبالتالي نحن لم نراهن على الخارج اطلاقا راهنا على شعبنا على امكانية شعبنا على قدراتنا على نضالنا الديمقراطي لإنهاء الاستبداد من جهة ورفض التدخل العسكري الخارجي من جهة أخرى .

نعم سيد عبد العظيم ذكرتم في بيان لكم أنكم في اختتام اجتماعات المجلس تسعون من أجل توحيد وفد المعارضة وراء برنامج سياسي متوافق عليه كيف ذلك ؟ ومن هي أطراف المعارضة التي تنسقون معها , المعارضة اليوم في سورية معارضات من هي ؟

نحن ندرك أن وحدة توحيد موقف المعارضة أو توحيد جهودها أو توحيد صفوفها هو يعطي قوة للمعارضة وقوى الثورة ويعزز موقفها التفاوضي بحيث أنها تستطيع أن تصمم على رفض واستمرار الاستبداد و انهاء الاستبداد و اقامة نظام وطني ديمقراطي تعددي وبناء دولة وطنية , ولذلك عملنا على توحيد المعارضة لكن تدخل دول عربية ودول اقليمية ودول خارجية تسمي نفسها أصدقاء سورية هو الذي كان يمنع الحوار بين أطراف المعارضة وحتى لو وصلت إلى اتفاقات كانوا يدفعونها ويضغطون عليها للتنصل من هذه الاتفاقات عندما ندخل إلى جنيف بوفد المعارضة السورية تحت اسم وفد المعارضة الوطنية السورية ممثلا في هيئة التنسيق الوطنية والائتلاف الوطني السوري والهيئة العليا الائتلاف الكردي نكون وفدا واحدا باسم المعارضة الوطنية السورية ورؤيانا واحدة وموقفنا التفاوضي واحد وأسلوبنا وأدائنا في التفاوض واحد , وهذا يعطينا قوة كبيرة في مواجهة وفد النظام , أما اذا دخلنا وفودا مشتتة متفرقة كل يطالب برؤيا خاصة به عند ذلك نضعف وتنكسر شوكتنا ونخرج مهزومين .

نعم هذا الكلام مهم .. هل يوافق عليه الائتلاف والهيئة العليا للائتلاف الكردي ؟

سمعنا من الاستاذ صالح مسلم محمد منذ أيام أنهم هم يريدون أيضا الحل السياسي ويريدون العمل بوفد موحد ولكن مع الأسف الشديد , رفاقنا بالائتلاف الوطني السوري يريدون أن يكونوا هم الوفد وأن ندخل كأفراد ضمن هذا الوفد , وهذا يدفع الى تشتيت المعارضة وإلى خلافات فيها . نحن في الواقع ثلاثة وفود أساسية وبالتالي ينبغي أن ندخل بوفد موحد ورؤية موحدة وبرنامج موحد للتفاوض , لا أحد يحاول أن يدعي أنه يمثل الثورة ويمثل الشعب ويمثل المعارضة , نحن أطراف موجودة على الواقع .. الدول الخارجية تعرف الدول العربية تعرف الدول الاقليمية تعرف , وبالتالي فليتواضعوا قليلا و ليقبلوا بدخولنا بوفد موحد ورؤية موحدة و اسلوب عمل تفاوضي موحد هذا الذي يعطينا قوة ويجعل أهداف الثورة السورية وأهداف الشعب السوري تتحقق بإنهاء الاستبداد من جهة وبناء الدولة الديمقراطية من جهة أخرى وأمامنا مرحلة بناء طويلة تحتاج إلى جهودنا جميعا بما في ذلك قوى الثورة .

هل تعتقد أن رفض الائتلاف هذا هو عمل مقصود ومدعوم كي يأتي هذا الرفض أن يكون الائتلاف هو الوفد الأساسي والوفود الأخرى تحت مظلة الائتلاف والهدف منه اقصاء - على سبيل المثال لا الحصر - هيئة التنسيق وتيار بناء الدولة والهيئة الكردية العليا ؟

يا سيدتي منذ أن تأسست الهيئة حاولت توحيد كل القوى والأطراف لكنهم رفضوا , بعد ذلك تشكل المجلس الوطني السوري وطالبوا بالاعتراف بهم , طالبوا الجامعة العربية بالاعتراف بهم كممثل شرعي ووحيد للشعب السوري وللمعارضة وللثورة لكن الجامعة طالبتهم أن يتوحدوا مع هيئة التنسيق وبقية الأطراف ووصلنا إلى اتفاق ثم ضغط عليهم فتنصلوا عنه . باجتماع لمؤتمر المعارضة في القاهرة في 2-3 تموز شكلنا لجنة تحضيرية مشتركة من هيئة التنسيق الوطنية ومن المجلس الوطني وأيضا من الأخوة الأكراد ومن المستقلين كالمنبر الديمقراطي , وبالتالي وضعنا وثائق وأقرينا معظم الوثائق , لكنهم رفضوا تشكيل لجنة متابعة . هم يريدون أن يكونوا هم الممثل الشرعي والوحيد للمعارضة وللثورة وهذا يعني نوع من المحاولة لأن يكونوا كالنظام الحالي الحاكم هو الذي يمثل الشعب ويمثل كل شيء , وبالتالي هذا خطأ , عليهم أن يتراجعوا عن هذا الخطأ عليهم أن يتواضعوا .. عليهم أن يعودوا إلى رشدهم .. عليهم أن يقبلوا بالمعارضة الموجودة في الداخل وفي الخارج والهيئة الكردية العليا .

سيد عبد العظيم .. هل لديكم تصور عن الطاولة في جنيف إذا ما عقد مؤتمر جنيف ؟

التصور .. المفاوضات ... عملية التفاوض عملية كبيرة وهامة وشاقة جدا وينبغي أن ندخل برؤيا موحدة , أو على الأقل بتنسيق فيما بيننا بحيث أنه يكون خطابنا خطابا موحدا أداؤنا أداء موحدا متعاونين متضامنين , حتى نستطيع أن نحقق للشعب السوري ما يطلبه من حرية وكرامة وعدالة . لا يجوز أن نتنازع الآن على المواقع وعلى المناصب , علينا أن نكون خير ممثلين لهذا الشعب العظيم .

سيد عبد العظيم ... ابقى معي سنعود للنقاش معك
( فاصل إخباري مع تقرير مصور حول الأوضاع في المحافظات السورية )
ونعود إلى السيد حسن عبد العظيم المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية المعارضة معنا من دمشق من جديد أرحب بك .. سيد عبد العظيم البعض و تحديدا الموفد العربي إلى سوريا كان قد شكك في انعقاد جنيف 2 .. اليوم لافروف يتكلم باسم روسيا وأيضا باسم الولايات المتحدة ويقول أنه الطرفان يرغبان في التوصل الى تسوية سلمية هل تعتقد أن جنيف 2 فعلا سينعقد ؟

طبعا سينعقد وإن كانت هناك عقبات أمام انعقاده بحجة التسليح ... بحجة الأسلحة النوعية بحجة تمثيل الوفد من سيمثل لكن الحقيقة كان العقبة أمام انعقاده هو الأسلحة الباقية لدى سوريا الاسلحة الكيماوية و أن يكون هناك بعض الاسلحة الصاروخية .. لذلك يردون تدميرها قبل كل شيء وعندما سلم النظام الاسلحة الكيماوية الان اتفقوا على عقد جنيف 2 وقد أزيلت أمامه جميع العقبات عدا العقبة التي تتعلق بتشكيل الوفود .

إذا أنت متفائل ؟

نعم.. نعم طبعا متفائل لأنه الآن الولايات المتحدة والغرب يخشون من الصراع الذي يجري في سورية ومن تكاثر جماعات القاعدة والنصرة ومن جماعات دولة الشام والعراق ( داعش ) وما يجري في سورية من فوضى وعنف تطال المدنيين . .. تطال المسيحيين ... تطال الكنائس .. تطال المساجد تطال الحسينيات .. هذا العنف الكبير والخطير لن يقتصر على سوريا وحدها اذا استمر الصراع وإنما سينتقل ، هو انتقل فعلا للعراق وانتقل الى لبنان وسينتقل الى الاردن ويدمر المنطقة والشعب السوري محاصر .. محاصر في دوما ... محاصر في حلب ... محاصر في رحيبة .. محاصر في كل المناطق لا يصل إليه لا خبز ولا مواد غذائية و لا مواد إغاثية وبالتالي علينا كمعارضة وطنية الآن .. أن يكون لدينا إحساس وطني عميق فيما يجري في سوريا وخشية أن تضيع سوريا من بين ايدينا علينا أن ندخل بوفد موحد وبرؤية موحدة لنستطيع أن نوقف هذا العنف وهذا القتل وهذه الحرب العبثية ننقذ سوريا من الدمار ومن الخراب و أيضا النازحين الذين بلغوا أكثر من سبعة ملايين نزوح داخلي ونزوح خارجي .

المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية المعارضة كنت معنا من دمشق حسن عبد العظيم شكرا جزيلا لك على هذه المشاركة .


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0