الرئيسية | الأخبـــار السياسية | أخبار محلية | قتلى بدير الزور بينهم مدنيون وروسيا تزيد رقعة التسويات بدرعا

قتلى بدير الزور بينهم مدنيون وروسيا تزيد رقعة التسويات بدرعا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
قتلى بدير الزور بينهم مدنيون وروسيا تزيد رقعة التسويات بدرعا

إعداد: أورينت نت تاريخ النشر: 2021-09-22

 

 

أقدمت ميليشيا قسد على قنص مدني إثر استهدافه بالرصاص المباشر بدعوى مخالفته لقانون حظر التجول، فيما أقدمت ميليشيات إيران على قتل طفل آخر في بادية معدان شرق دير الزور، في حين دخلت القوات الروسية بلدة جديدة بريف درعا تحضيراً لإجراء تسوية جديدة على غرار تلك التي جرت في درعا البلد ومدن وبلدات أخرى في ريف درعا الغربي.

 

قتلى مدنيون

وفي التفاصيل، فقد أصيب الشاب (حسام حسن الجرو) البالغ من العمر 18 عاماً بجروح بليغة في ظهره وفخذه برصاص قوات الأسايش التابعة لميليشيا قسد في قرية جزرة البوحميد غرب ديرالزور، وذلك جراء خروجه بدراجته النارية مساء البارحة في ظل حظر التجول الذي تفرضه قسد على الدراجات النارية في ريف ديرالزور، وقد علم أن الشاب مهجر من مدينة دير الزور وفق ما ذكرته شبكة عين الفرات.

في سياق ذلك، أقدمت الميليشيات الإيرانية، على قتل طفل يبلغ من العمر 13 عاماً، ويعمل كراعي للأغنام بمنطقة معدان عتيق التابعة لناحية التبني غرب ديرالزور، حيث قامت بإطلاق النار أيضاً على أغنامه بالقرب من الشارع العام في المنطقة.

كما ذكرت شبكة نهر ميديا أن الأمن العسكري التابع لنظام أسد اعتقل عشرات الشبان في سوق الفيحاء وسط مدينة العشارة بريف دير الزور الشرقي بهدف سوقهم للخدمة الإلزامية.

من جانب آخر، أقدم مجهولون يستقلون دراجة نارية على استهداف فرن حي الشبكة بقنبلة يدوية في بلدة الشحيل شرق ديرالزور، فيما قتل المدعو إبراهيم الخاطر أحد عناصر " قسد " برصاص مجهولين يستقلون دراجة نارية في مدينة البصيرة مساء اليوم، حيث تمت تصفيته أمام ابنته الصغيرة و زوجته فيما لاذ المسلحون بالفرار.

كما قام مجهولون على دراجة نارية باستهداف المدعو (إبراهيم القرعاني) أحد عناصر مجلس ديرالزور العسكري التابع لميليشيا قسد بالرصاص قرب دوار الساعة بمدينة البصيرة شرق ديرالزور، حيث تم إسعافه إلى المشفى دون معرفة حالته الصحية، كما قام مجهولون بخطف 3 عناصر من قسد في محيط بلدة درنج شرق دير الزور بحسب شبكة الخابور المحلية.

 

تسوية جديدة في درعا

وفي درعا، ذكر تجمع أحرار حوران أن عناصر من ميليشيات أسد برفقة الشرطة الروسية أنشأت مركز تسوية مؤقتاً في مدرسة أبو قنطرة في بلدة تل شهاب غرب درعا أمس الثلاثاء، تنفيذاً للاتفاق الذي توصلت إليه لجنة النظام الأمنية واللجنة المركزية الغربية في مدينة درعا قبل عدة أيام، حيث يقضي الاتفاق في بلدة تل شهاب بإجراء التسوية لعناصر الفرقة الرابعة الذين انشقوا عنها قبل نحو شهر إبان أحداث درعا البلد مع تسليم أسلحتهم الفردية، على أن تشمل التسوية بعدها بلدات زيزون والعجمي ونهج والفوّار.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع