خبر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 

قال المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية المعارضة حسن عبد العظيم لـ ميلودي إف إم إنه "تم تشكيل لجنة تحضيرية لمؤتمر على غرار مؤتمر الإنقاذ الوطني الذي عقد في 23 أيلول 2012، حيث سيقتصر على قوى معارضة وشخصيات معارضة وطنية، كما يركز على معارضة الداخل وامتدادها في الخارج نظرا لظروف البعض التي اضطرته للوجود في الخارج والتي تنطبق عليها معايير محددة وتأتي إلى دمشق بضمانات دولية".

وأردف عبد العظيم: "نحاول عقد المؤتمر قبل نهاية العام حيث شكلنا له لجنة تحضيرية وبدأنا اتصالاتنا، وأي وثيقة بخصوص المؤتمر لن تخرج عن هيئة التنسيق وحدها، كي لايقال بأن هذا مشروع الهيئة، بل سيكون العمل مشتركاً عبر لجنة تحضيرية ويكون ممثلا لقوى المعارضة الحقيقية التي تؤمن بالحل الجذري للأزمة السورية"، على حد تعبيره.

وأكد عبد العظيم: "فكرة مؤتمر للمعارضة هي فكرة هيئة التنسيق الوطنية بالأساس، وفكرتنا تقوم على عقد المؤتمر على غرار مؤتمر الإنقاذ الوطني الذي عقد في23 أيلول 2012 ، ونحن بصدد عقد مؤتمر إنقاذ ثان، ولكن لقوى المعارضة الحقيقية".

 

وختم عبد العظيم حديثه بالقول: "المؤتمر الوطني الجامع هو أمر لابد منه، لكنه سيأتي في مرحلة لاحقة، وفي حال طرحنا فكرة مؤتمر يضم أحزاب مرخصة ويضم أصحاب رؤية موالية فإننا نفقد مصداقيتنا كمعارضة وطنية والمعارضة الخارجية ستزايد علينا باننا نعقد مؤتمر سلطة "، في اشارة إلى عدم دعوة الاحزاب المعارضة المرخصة في سورية لحضور المؤتمر.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0