الرئيسية | الأخبـــار السياسية | اخبار عربية ودولية | بيان: معا من أجل الإفراج عن كافة معتقلي الرأي في سورية

بيان: معا من أجل الإفراج عن كافة معتقلي الرأي في سورية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

بيان

 

انقضت تسع سنوات تقريبا على اعتقال المناضل الدكتور عبد العزيز الخير ورفاقه المهندس إياس عبد الغني عياش والشاب ماهر طحان ، بتاريخ 20 / 9 / 2012 من قبل دورية من مخابرات القوى الجوية في ساحة مطار دمشق الدولي إثر عودة كل من " الخير، وعياش " من الصين بينما أعتقل ماهر طحان أثناء تواجده في المطار لاستقبال زوج والدته الدكتور عبد العزيز الخير وبالرغم من أن سيارة ماهر طحان بقيت في ساحة فرع المخابرات الجوية في مطار المزة العسكري ( سابقا ) لمدة ثلاثة أشهر، فإن فرع المخابرات الجوية أصر على إنكار اعتقاله لهم وملقياً تهمة الاعتقال على الفصائل المسلحة في الغوطة الشرقية، وقد جاء الاعتقال في محاولة تعطيل انعقاد مؤتمر الإنقاذ الوطني في فندق أمية بدمشق، في حين تم بعد ذلك اعتقال المناضل المحامي رجاء الناصر أمين سر المكتب التنفيذي لهيئة التنسيق بتاريخ 20 / 11 / 2013 من قبل فرع فلسطين علي دوار البرامكة بدمشق إثر مكالمة خارجية مع الدكتور هيثم مناع نائب المنسق العام (سابقاً) بضرورة حضوره إلى جنيف لمقابلة السيد بوغدانوف وغيره من المسؤولين من المجموعة 17 الدولية، وبعد إعلان وكالة سانا الرسمية عن أن اعتقاله تم بطريق الخطأ وسيفرج عنه بوقت قصير باعتباره ضمن هيئة التنسيق الوطنية لكنها تراجعت وأعلنت أن اعتقاله بسبب خاص به، كما أمتد الاعتقال أيضا إلى المحامي خليل معتوق الناشط في المجتمع المدني.

إننا في هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي ندين بشدة اعتقال قيادات هيئة التنسيق الوطنية عبد العزيز الخير ورجاء الناصر ورفاقهما ماهر طحان وإياس عياش واعتقال كافة السجناء السياسيين وسجناء الرأي من الرجال والنساء في سورية، وندين استمرار اعتقالهم بما يخالف القانون والدستور وبدون عرضهم على القضاء المختص.. ونهيب بالدول الراعية للقرارات الدولية الخاصة بسورية وخاصة القرارين 2218 / 2013 و 2254 / 2015 بالتدخل لإطلاق سراح كافة المعتقلين السوريين والإفراج عنهم فوراً تنفيذاً للقرارات الدولية الصادرة بالإجماع الدولي التي اعتبرت مسألة المعتقلين والإفراج عنهم مسألة فوق تفاوضية ينبغي تنفيذ مضمونها فوراً وقبل الدخول بالعملية السياسية التي رسمت معالمها القرارات الدولية ذات الصلة بالملف السوري، كما وندعو كافة المنظمات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان والمؤسسات الحقوقية للتدخل الجدي والضغط على الحكومة السورية لإطلاق سراح المعتقلين وخاصة السياسيين ومعتقلي الرأي، وتحميل النظام مسؤولية استمراراعتقالهم ومسؤولية الحفاظ على حياتهم، أو ما قد يلحق بهم من أضرار جسدية أو معنوية


دمشق في 24 / 9 / 2021                                                        مكتب الإعلام

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع