الرئيسية | الأخبـــار السياسية | اخبار عربية ودولية | شخصيات وممثلي احزاب وحركات قومية يصدرون بيانا في ذكرى وحدة مصر وسورية

شخصيات وممثلي احزاب وحركات قومية يصدرون بيانا في ذكرى وحدة مصر وسورية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
شخصيات وممثلي احزاب وحركات قومية يصدرون بيانا في ذكرى وحدة مصر وسورية

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

ستذكر الجماهير العربية ذكرى اعلان قيام دولة النواة الوحدوية باعلان قيام الجمهورية العربية المتحدة في 22 شباط -فبراير 1958م بين الاقليم الجنوبي (مصر ) والاقليم الشمالي (سوريا) ونترحم على الشهداء وفي مقدمتهم الرئيس جمال عبدالناصر والرئيس شكري القوتلي َ لقد جاءت الوحدة تتويجا ًلنضال الجماهير العربية وتجسيدا للمشروع القومي التحرري النهضوي الوحدوي لصناعة مستقبل أمة العرب بقيام الدولة القومية العربية الواحدة إن قيام الجمهورية العربية المتحدة ضاعف من تحالف القوى الاستعمار ية والصهيونية والرجعية العربية وقوى الردة في تحالفهم وتصعيد العدوان على الأمة ومشروعها القومي تلاحماً واصطفافاً ومواجهة ومشاركة بالتآمر والتمويل والتنفيذ في عملية الانفصال لوأد الوحدة العربية النواة و تجسد ذلك في خطط عدوانية سافرة انعكست على عدة مستويات سياسية واقتصادية وعسكرية ودعم الرجعية في مواجهة المد القومي العربي بدعم وتبني الاقطاب الدولية العظمى العدوانية المتقاسمة للنفوذ والمصالح لأفشال ومحاربة اي مشروع وحدوي لامة العرب لأنه مهدداً لمصالحهم الوحدةالمصرية السورية كشفت:

 

(1) إن تجزئة أمة العرب مطلب قديم وجديدللقوى الأمبريالية والصهيونية والرجعية لأبقاء الامة العربية مجزأة ضعيفة

 

(2) تكريس وجود لانظمة القطرية الحارسة للمصالح الاستعمارية

 

(3) اطالة عمر نهب خيرات الامة العربية (نفط. غاز و ثروات اخرى ) وإستغلالاً للموقع الجيوسياسي المميّز للوطن العربي

 

(4) كشفت خللاً بنيويا لدي بعض القوى المرتدية زيفاً التوجه القومي

 

(5) دور اليمين وتوجهه الراسمالي المسهم بالانفصال بين مصر وسوريا او مباركة له

 

(6) كشفت الوحدة المصرية السورية النواة الأدوار الفاضحة والاصطفاف التضامني التامري حياة و وجوداً بين الرجعيةالعربية والقوى الاستعمارية والصهيونية فتعاضدت كل هذه القوى مجتمعة لاسقاط دولة النواة الوحدوية لحماية أمن و وجودالكيان الصهيوني الغريب في جسم الامة العربية بجريمة الانفصال في 28ايلول -سبتمبر 1961م للاسف بايدي تدعي انها عربية كانت تدعي الإصلاح والوحدة الظاهرة الوحدوية العربية هي الاكثر تعرضاً للاستهدافات المتعددة والمتنوعة وما يتعرض له التيار الوحدوي العربي على امتداد الوطن العربي من تصفيات ومطاردات وتغييب واقصاء وتشريد دليلا ثابتا على ذلك وهذا يستدعي تكاتف كل القوى القومية واحرار الامة العربية لمواجهة هذا الاستهداف

 

ستبقى الوحدة العربية وبناء الدولة القومية العربية الواحدة هدفاً نضاليا ًواستراتيجياً تناضل من اجله الامة العربية وجماهيرها الواعيةعلى طريق الحرية : حرية الوطن والمواطن وإعلاء كرامة الانسان والاشتراكية : بشراكة حقيقية في السلطة والثروات في ظل دولة المواطنة (مجتمع الكفاية والعدل ) والوحدة (اننا نحلم بمجد أمة وسوف نحققه ) وبذكرى الوحدة النواة الواحدة والستون نعاهد الله تعالى والجماهير العربية على العمل المشترك لإعادة النهوض بالمشروع التحرري النهضوي الوحدوي الديمقراطي والتخلص من الفردية والتبعية والاستبداد والطائفية ومقاومة الكيان الصهيوني

 

وندعو شباب الامة العربية وجماهيرها الحره بمقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني والعمل المنظم بقيام الحركة العربية الواحدة وحمل مشروع قيام دولة الوحدة القومية العربية المجد والخلود لشهداء امة العرب المجد للامة العربية الموقعون:

 

الموقعون:

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0