الرئيسية | الأخبـــار السياسية | بيــانات وتصريحات | بيان: القدس عاصمة فلسطين رغم أنف الكيان الصهيوني المحتل

بيان: القدس عاصمة فلسطين رغم أنف الكيان الصهيوني المحتل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

الحزب الإشتراكي العربي الناصري في السودان - المكتب السياسي

بسم الله الرحمن الرحيم

الحزب الإشتراكي العربي الناصري

________________

(السودان)

 

بيان

 

القدس عاصمة فلسطين رغم أنف الكيان الصهيوني المحتل

 

- تطبيع المكون العسكري وتوابعهم من المدنيين  مع الكيان الصهيوني خيانة لمبادئ ديسمبر المجيدة وسقوط في فخ المحاور الإقليمية

- قبول مبدأ المساومة بين رفع العقوبات الأمريكية والقبول بشروط الصهيونية العالمية خروج على الثوابت الوطنية

 

جماهير الشعب السوداني:-

خالص المجد والتقدير

شهداء ثورة ديسمبر المجيدة

 

خالص المجد والتقدير شرفاء الحركة المدنية السياسية منذ فجر الإستقلال حتى ثورة ديسمبر المجيدة.

خالص المجد والفخر كل القوى الثورية المقاومة لكل أشكال الهيمنة والإستبداد العالمي والمخططات الصهيونية البغيضة، التي تسعى لإقامة مشروعها على قاعدة التفكيك والتقسيم لبلادنا.

 

جماهير الشعب السوداني :-

إن موقفنا في الحزب الإشتراكي العربي الناصري من الكيان الصهيوني المحتل موقفا مبدئيا لانزايد عليه وغير قابل للمساومة ، نرفض بكل قوة كافة أشكال التطبيع  مع هذا الكيان العنصري المحتل وإيماننا الكامل بأنه عدو  وصراعنا معه صراع وجود وليس بحدود

 

جماهير الشعب السوداني:-

إنطلاقا من كل مواقفنا السابقة ونضال شعبنا وامتنا التحرري نعلن بكل فخر أن  سلاحنا الوعي وان إصطفافنا مع الشرفاء من أبناء أمتنا الذين لايزايدون على قضاياهم المصيرية قبل المطبعون ذلك  أو رفضوه فخندقنا المقاومة وطريقهم الإرتهان والمذلة والإرتماء في أحضان النظام النيوليبرالي المتصالح مع الصهيونية العالمية.

 

جماهير الشعب السوداني:-

- إن ماتم لايخرج من كونه جزءا لايتجزأ من( صفقة القرن)  سئية الصيت والذكر وبكل أسف رضخ الحكومة الإنتقالية لأساليبها والاعيبها القذرة في تمرير أجندتها فالأمر يتعدى الإستحقاق الإنتخابي كما يتوهم البعض فالأمر أكبر من حد تصورهم ومايترتب على هذه الجريمة سيجني ثماره شعبنا من تفكيك وتمزيق إننا إذ نعلن مقاومتنا المشروعة وسعينا مع القوى الفاعلة والحية لمناهضة هذا التطبيع بكل الوسائل المدنية السلمية.

_نهيب بجماهير شعبنا السوداني وبقواه السياسية ولجانه الثورية المقاومه لتأسيس ((  جبهة عريضة لمناهضة التطبيع مع الكيان الصهيوني البغيض)) ،، فكل تجارب التطبيع التي دخلتها الدول الأخرى تختلف إختلافا جوهريا للأسباب الآتية :-

_ مثل السودان بموارده المائية  هدفا إستراتيجيا للسيطرة عليه من قبل  الصهيونية العالمية.

_ يمثل السودان  العمق الإستراتيجي للوطن العربي.

_ يمثل السودان البوابة الرئيسية ونقطة عبور تسهل حركة الكيان الصهيوني من وإلى إفريقيا .

_ ينهي التطبيع مع الخرطوم مشروع المقاومة الذي أطلق فيها منذ موتمر اللاءات الثلاثة .

- يمكن التطبيع مع الخرطوم  الكيان الصهيوني من السيطرة على منابع نهر النيل الأساس لقيام دولة اليهود الكبرى من الفرات للنيل.

- التطبيع مع الخرطوم تمكين للكيان الصهيوني من إحكام السيطرة على البحر الأحمر.

 

جماهير الشعب السوداني:-

كنا قد إحترمنا موقف دولة الرئيس عبدالله حمدوك لرفضه الربط بين رفع إسم السودان من قائمة الإرهاب ومسألة التطبيع وإرجاعه الأمر للشعب ولكن مماجرى يمكننا القول بكل صدق أن جبهة من المصالح تشكلت قوامها مكون عسكري وجزء من المكون المدني قامت بإنقلاب على الفترة الإنتقالية بأكملها تدعمها مصالح جهات خارجية مستفيدة من هذا الوضع المختل ، نقولها أن الشعب السوداني اكبر من ان تغيب إرادته وقادر على فرض رؤيته .

 

السبت 24 -10 - 2020م

المكتب السياسي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع