بيان

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بيان

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا دمشق في ٨/ ١٠/ ٢٠٢٠

 

 

 

على خلفية المظاهرات التي تحركت في السويداء رفضا للواقع الأمني الذي أحدث الاضطراب والفوضى من خلال عمليات الخطف والسرقة والتهديد بالسلاح في أي موقف.. ورفضاً للواقع المعيشي والغلاء المذهل والمتصاعد الذي بدأ يهدد محافظة السويداء وكافة المحافظات السورية في لقمة عيشهم وحياتهم، والذي أدى بعد تراكم أعمال الفوضى واختلال التوازن بين الأسعار ودخل المواطن إلى انطلاق الحراك الشعبي في السويداء بداية العام الحالي تحت شعار "بدنا نعيش" ثم متابعة التظاهر السلمي في شهر حزيران الماضي.

حيث عمدت الحكومة السورية مؤخراً عبر مديرياتها ومؤسساتها الرسمية والأمنية إلى إصدار قرارات بالفصل التعسفي للموظفين الذين شاركوا في هذه المظاهرات، وإرسال رسائل واضحة لكل من يفكر بالانخراط بالتظاهر أو المشاركة في امتدادها، والعواقب التي تنتظره ليس فقط في الضرب بالشارع والحجز والتوقيف بل وأمتدادها الى معيشته ولقمة عياله.

إننا في المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا، ندين ونستنكر قرارات الفصل التعسفي المخالفة للدستور والقانون، ونطالب بإعادة المفصولين تعسفياً الى وظائفهم فوراً وعدم استخدام هذه القرارات لكم أفواه المواطنين ومنع حرية التعبير والتظاهر. واستخدام لقمة عيش المواطنين وسيلة في محاصرتهم ومنعهم من المطالبة بحقوقهم في مخالفة صريحة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان وكافة العهود الدولية التي تبنتها الأمم المتحدة والتي تكفل حرية التظاهر والإضراب وتضمن كفالة الحق في العمل وحق الحياة، وحق الإنسان في العيش بكرامة دون ضغط أو إكراه أو العبث بحياته ومستقبل أولاده.

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع