الرئيسية | الأخبـــار السياسية | بيــانات وتصريحات | تصريح صحفي - رابطة المستقلين الكرد السوريين

تصريح صحفي - رابطة المستقلين الكرد السوريين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

رابطة المستقلين الكرد السوريين ١٠/آيار / ٢٠٢٠

 

تابعنا في رابطة المستقلين الكرد السوريين باهتمام بالغ التسريبات المتتالية حول الحوارات الحزبية الكردية، حول وحدة الصف الكردي، بين المجلس الوطني الكردي، وبين الذراع السياسي والعسكري لحزب العمال الكردستاني ( ب ي د ). في سرية بالغة وبرعاية أمريكية وفرنسية، حيث لازالت هذه الحوارات مستمرة متزامنة مع اعلان الوصول إلى اتفاق اونفي ذلك.

انطلاقا من المصلحة الوطنية السورية،  ومن مصلحة القضية الكردية في سوريا،  نعلن رفضنا لهذه الحوارات وعدم الاعتراف بأي إتفاق ينتج عنها. لان هذه  المبادرة أصلا تم إطلاقها من شخصية عسكرية قيادية في قسد، وهي من كوادر حزب العمال الكردستاني،  واعتقادا منا بأن أي حوار كرديا  لوحدة الصف،  يتطلب شرطا أساسيا جوهريا.   أن يكون سوريا مستقلا، وان لايجري بسرية، وبمعزل عن باقي القوى السياسية ، ومكونات الشعب السوري ، وبالتالي كان من المفترض على المجلس الوطني الكردي، أن يطالب ب ي د بما يلي :

أولا :  مغادرة جميع كوادر و عناصر حزب العمال الكردستاني الارهابي الأراضي السورية  .

 ثانيا :الإعلان عن  فك الارتباط الايدولوجي مع حزب العمال الكردستاني  المصنف كقوة إرهابية.

 ثالثًا : إعلان فك الارتباط مع النظام السوري الإرهابي ، والقطع مع مشاريعه، والالتزام بمسار جنيف للمفاوضات وفقا للقرارات الدولية في الحل السياسي.

 رابعًا :  الاعتذار عن الانتهاكات والإعلان عن تقديم المجرمين للمحاكمات، وإطلاق سراح المعتقلين، والكشف عن مصير المخطوفين،

خامسا : القبول  بإدارة مدنية دون إقصاء أي مكون من مكونات الجزيرة السورية. وتسليم المناطق والمحافظات الأخرى التي لا وجود للكرد فيها إلى أهلها لإدارة شؤونهم بأنفسهم .

 سادسا : الإعلان بصراحة ووضوح تام  للانحياز إلى مطالب الثورة السورية وأهدافها ومبادئها.

 سابعا :  الإعلان عن محاربة الإرهاب والتطرف بكل أشكاله، وإقامة علاقات حسنة مع دول الجوار، والعمل على الاستقرار والسلام  في جانبي الحدود مع تلك الدول.  

ثامنا :  وقف احتكار القرار العسكري وإعادة هيكلة القوات بما يضمن استقلالية القرار الكردي السوري ، وعدم التبعية للأحزاب والقوى خارج الحدود السورية .

 تاسعا : وللأسباب المذكورة آنفا نعتقد بأن خطوة المجلس الكردي باتجاه ال ب ي د الذي يعاني من انسداد الأفق السياسي، نتيجة إتباع سياسة حافة الهاوية، والمغامرة العسكرية غير محسوبة النتائج، وبالنظر إلى عدم تنفيذ ثلاث اتفاقيات سابقة جرت برعاية رئيس إقليم كردستان السابق، نرى بأن المجلس يرمي حبل النجاة مرة أخرى لهؤلاء، متذرعا  بالضغوطات الشعبية ،وبخلاف إرادة الشعب الذي يقاسي الأمرين في ظل سلطة الوكالة،والتجنيد الإجباري وسوق أبناءهم إلى حتفهم .

مرة أخرى نعلن رابطة المستقلين الكرد السوريين ، رفضنا لهذه الحوارات، وما ينتج عنها ،ونهيب  بقوى الثورة والمعارضة، وكافة القوى الوطنية والديمقراطية، في إعلان موقفها مما يجري بالخفاء ورفض الحوار مع قوى الإرهاب.والالتزام بمبادئ الثورة السورية والقبول فقط بالتفاوض  على مغادرة قوى الإرهاب كافة ومن ضمنها النظام السوري الأراضي السورية ، من اجل الوصول الى حل سياسي شامل ، ينهي معاناة الشعب السوري .


رابطة المستقلين الكرد السوريين

١٠/آيار / ٢٠٢٠

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع