الرئيسية | الأخبـــار السياسية | بيــانات وتصريحات | بيان صادر عن الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

بيان صادر عن الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بيان صادر عن الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

تناقلت وسائل الاعلام الاقليمية والدولية نبأ عن لقاء جمع رئيس وزراء الكيان الصهيوني ورئيس السلطة الانتقالية في السودان بمدينة عنتبي في أوغندا يوم الاثنين 3 شباط/فبراير 2020، وإذ تعبر الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي عن إدانتها لهذا اللقاء الذي يمثل بادرة من أسوأ بوادر التطبيع، فإنه يدعو السلطة الانتقالية السودانية بكافة مكوناتها إلى الوقف الفوري لهذا السلوك الذي يتناقض مع تاريخ وحاضر الشعب السوداني الذي ظل ملتزماً جانب القضية الفلسطينية منذ مشاركة رجاله في حرب 1948 وحربي 1967 و 1973، وما انفك يضطلع بواجب النصرة منذ ذلك التاريخ وحتى قبيل لقاء الخديعة والاستسلام الذي تم في أوغندا ظهر يوم أمس.

إن عِبَر التاريخ تكشف بوضوح وجلاء عن خيبة كل رجاء انعقد على علاقة تقام مع الكيان الغاصب بغرض تحسين أوضاع الدولة المطبعة السياسية والاقتصادية، وقد بقيت هذه الأزمات حاضرة وظلت تُكابِدُ كل الدول التي اعترفت بهذا الكيان في محيط السودان القريب وفي جواره الأقرب شمالاً وجنوباً، شرقاً وغرباً، فما جنت كل هذه الدول كسباً، ولا ساعدها التطبيع في حلّ قضية من قضاياها وأزماتها، وما خدم تطلعات قادتها وحكامها، وها هي اليوم صفقة القرن التي أجمع الفلسطينيون وشرفاء الأمّة وأحرار العالم على رفضها، تمثل ذروة الخيبة لدى من راهن على أن طريق التسوية والتطبيع يمكن أن يحرر أرضاً أو يعيدها.

إن المضي في مسار التطبيع خيانة لتاريخ السودان وحاضره، وطعنة في وجدان شعب قدم لفلسطين كل غال ونفيس، شعب أعطى باخلاص ووعي وما استبقى. لذلك يجدد المؤتمر القومي العربي الدعوة للسلطة الانتقالية لوقف مسار التطبيع والانصراف الى قضايا الانتقال لا الهروب منها الى قضايا تقرر بشأنها الحكومات المنتخبة.

إن الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي إذ تعتبر هذا اللقاء استسلامياً لا يعبر عن تطلعات الشعب السوداني الذي احتضن لاءات الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في الخرطوم عام 1967، تعرب عن ثقتها الكبيرة بأن شعبنا في السودان وقواه الوطنية برفض هذا اللقاء ومحاكمة التطبيع والتخاذل والتأكيد على أن المشروع الصهيو – استعماري هو الخطر الأساس في وطننا العربي وهو العائق الرئيسي لمشروع النهوض العربي وتقدم أمّتنا وتمتعها بالحرية والاستقلال والازدهار.


التاريخ: 4 شباط/فبراير 2020

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0