الرئيسية | الأخبـــار السياسية | بيــانات وتصريحات | بیان صحفي حول التصعید على الغوطة الشرقیة

بیان صحفي حول التصعید على الغوطة الشرقیة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بیان صحفي حول التصعید على الغوطة الشرقیة

دمشق 2 / 3 / 2018

  

ناقش المكتب التنفیذي في اجتماعه الدوري بتاریخ  25 / 2 / 2018  التطورات السیاسیة والمیدانیة في سوریة، وبخاصة في الغوطة الشرقیة والبیان الصادر عن مجلس الأمن برقم / ۲٤۰۱ /2018  ومواقف الأطراف الداخلیة والدولیة وتأثیر ھذه الأطراف على العملیة السیاسیة وانتھى إلى ما یلي:

۱. یستنكر ویدین خرق النظام لاتفاقیة خفض التصعید الموقعة مع فصائل المعارضة المسلحة بضمانات روسیة-مصریة، وإصرار قوات النظام وحلفائھا على متابعة حصار الغوطة الشرقیة الممتد منذ أكثر من ثلاث سنوات، والإعداد اللوجستي والمیداني للھجوم على الغوطة الشرقیة والتمھید لذلك بالقصف المدفعي والصاروخي، والقصف الجوي بالبرامیل المتفجرة، والقذائف والقنابل، والتدمیر، وارتكاب المجازر باستھداف المدنیین الأبریاء، والأطفال والنساء والشیوخ، والعمل على تھجیرھم وترحیلھم إلى محافظة ادلب، كما أشار إلى الصواریخ والقنابل التي تتساقط على بعض أحیاء دمشق وغیرھا من جبھة النصرة أو (تحریر الشام ) وتصیب وتقتل عشرات المدنیین والجرحى.

- ویرى عدم رفع الحصار لوصول المساعدات الإنسانیة إلى الغوطة الشرقیة، واستمرار الحل الأمني العسكري والحسم المیداني، على الرغم من تأكد فشل ھذا الرھان على مدى سبع سنوات، ویدین المكتب التنفیذي ھذه الأفعال الإجرامیة ویثمن إصرار أبناء الغوطة الشرقیة على الثبات وعدم الخروج منھا.

۲. ینظر المكتب التنفیذي بعین الارتیاح للقرار/ ۲٤۰۱ / الصادر عن مجلس الأمن بإعلان الھدنة لمدة شھر واحد لإجلاء المصابین والجرحى، والمرضى ومعالجتھم، وبخاصة من النساء والأطفال وخروج عناصر النصرة وھیئة الشام، ویتوجه المكتب التنفیذي بالشكر للحكومتین الكویتیة والسویدیة للمبادرة في تقدیم مشروع القرار، ویطالب الدول الخمس الكبرى والدول الغربیة والإقلیمیة والعربیة المؤثرة في انھاء الصراع في سوریة ، وعلیھا أن تعمل على تمدید الھدنة وتحویلھا إلى ھدنة دائمة شاملة لكل الأراضي السوریة، والضغط على النظام للالتزام بھا والإفراج عن المعتقلین والسجناء السیاسیین ومنھم عبد العزیز الخیر، رجاء الناصر، إیاس عیاش، ماھر طحان، خلیل معتوق، محمد العسراوي، رامي ھناوي، ومعمر النھار وغیرھم، وبیان مصیر المفقودین والانخراط في العملیة السیاسیة عبر المفاوضات المباشرة مع ھیئة المفاوضات في جنیف لتنفیذ بیان جنیف والقرار / ۲۲٥٤ / , وارسال مراقبین دولیین أو قوات حفظ السلام لمراقبة خروقات وقف اطلاق النار.

 

دمشق 2 / 3 / 2018                                                                        المكتب ا لتنفیذي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0