بيان صحفي : هيئة التنسيق

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بيان صحفي : هيئة التنسيق

دمشق ٢٠١٧/٤/١١ المكتب التنفيذي

هيئة التنسيق الوطنية
لقوى التغيير الديمقراطي

 

عقب اختتام جلسات مفاوضات جنيف الخامسة، والجهود الكبيرة التي بُذلت لتحديد جدول الأعمال وفق القرار ٢٢٥٤ لعام ٢٠١٥، و إصرار المبعوث الدولي على إبداء رأي الطرفين حول مُقترح ورقة المبادئ والتي عنونها باللاورقة. ليفتح طريقاً من أجل استمرار العملية السياسية. 
فوجئ العالم عبر وسائل الاعلام بنشر صور لعشرات الشهداء من الأطفال والنساء في خان شيخون وهي تصارع الموت اختناقاً بالغازات السامة ومئات المصابين بتلك المواد القاتلة، جريمة جديدة تضاف الى عشرات الجرائم التي يتعرض لها الشعب السوري خلال مأساة لم يشهد العصر الحديث مثيلاً لها.
وجاءت الضربة الأمريكية الصاروخية على مطار الشعيرات شرقي حمص بالتوقيت والأسلوب الذي تمت به، لتؤكد أنَّ قوة الولايات المتحدة حاضرة، وعلى جميع الاطراف خاصة النظام والمتدخلة في الشأن السوري، أن تُعيد حساباتها في ضوء ذلك. وأمام هذا العدوان الذي يتعرض له الوطن والشعب فإننا في هيئة التنسيق الوطنية:
١ - نُدين استخدام اللأسلحة الكيماويه في بلدة خان شيخون، ونطالب الهيئات الدوليه بتشكيل لجان فنية ذات خبرة ومصداقيه لمعرفة الوسائط والمسؤولين عن هذا العمل الاجرامي المشين وتقديمهم للمحاكم الدولية، ونهيب بمجلس الأمن والمؤسسات الدوليه ونطالبها بضرورة تشكيل لجان دائمه مجهزه بالوسائط الفنيه ووسائل النقل السريعة. للوصول الى أي مكان تحدث فيه مثل هذه الأعمال، قبل إقدام أية جهة على طمس معالم الجريمة.
٢- ندين القصف الصاروخي الأمريكي، على قاعدة الشعيرات الجوية، كما ندين التدخلات العسكري الخارجية من أية جهة جاءت في الساحة السورية، وننوه بالتائج الخطيره التي تترتب على تصرف الدول منفردة وخارج الشرعيه الدولية، ويفتح مجالاً واسعاً لكل المتدخلين في الشان السوري للإمعان في الاعمال التدميرية للدولة والمواطنين السوريين.
٣- إنَّ اصرار النظام على المضي وفق حله الأمني العسكري وفي تعنته واعاقته للحل السياسي وفق القرارات الدولية، يساهم في مزيد من التدخلات الخارجية "الدولية والاقليمية "والمليشيات الطائفية وقوى الإرهاب "داعش والنصرة"، وفي هذا الصدد تؤكد الهيئة على إحدى ثوابتها في رفض كل التدخلات الخارجية العسكرية، وإنَّ لهيب الصراع في سورية لن يحرق الوطن فقط بل يهدد وحدته ونسيجه الاجتماعي والسلام العالمي.

 

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0