الرئيسية | الأخبـــار السياسية | بيــانات وتصريحات | بيان محامو حلب عن مجزرة التريمسة

بيان محامو حلب عن مجزرة التريمسة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

بيان محامو حلب عن مجزرة التريمسة

 


إن المذبحة الهمجية التي ارتكبت بحق الأهالي المدنيين العزل في قرية التريمسة في ريف حماه في صبيحة يوم الخميس الموافق 12/7/2012 والتي ذهب ضحيتها أكثر من مائتي شهيد وعدد كبير من الجرحى والمفقودين ، وكان من بين القتلى من قضى ذبحاً بالسكاكين وحرقاً ، إنما هي جريمة حرب بحق الإنسانية وأعمال إبادة جماعية ، تطالها القوانين الجنائية الدولية والوطنية بالمحاكمة والعقاب .

 

علاوة على أنها أعمال بربرية وجبانة تنم بشكل واضح عن عقلية مرتكبيها الإقصائية الموغلة في الإجرام والبدائية ، وتأتي ضمن مسلسل الإرهاب والرعب الذي يمارسه النظام من مذابحٍ متتالية وأعمالِ قتلٍ يوميةٍ بحق المتظاهرين السلميين ، واعتقالاتٍ واسعة ، وقصفٍ للمدن والأرياف بالطائرات الحربية والآليات الثقيلة ، وسياسات التجويع ضد شعبنا ، ليست إلا بهدف ثنيه عن المطالبة بحقوقه المشروعة في الحياة الكريمة والحرية والعدالة .

 

وإننا نحن محامو حلب الأحرار ، نحمل النظام بكامله أفراداً ومؤسسات ، المسؤولية كاملة عن ارتكاب هذه المذبحة البشعة ، والتي ثبت بشهادات الأهالي والصور الحية الملتقطة من مكان المجزرة على تورطه بارتكابها ، حيث قام بالتمهيد لها بالقصف المدفعي والطيران الحربي ثم بتطويقها والدخول إليها بآليات وعناصر الجيش مع عصابات الشبيحة والقتلة الذين أعملوا بالأهالي قتلا وتنكيلا وتدميرا.

 

كما نحمل أيضاً النظام العالمي بكافة شخصياته وهيئاته الدولية وحكومات العالم ، المسؤولية عن هذه المذبحة وعن جميع أعمال العنف التي تجري في بلادنا ، والذي تبين أن سياسة النفاق والدجل التي يقوم بها من خلال مجرد الإدانات والتصريحات إنما هي تواطؤ لتمرير المزيد من الوقت لقتل أبناء شعبنا ، وبالتالي فهو شريك أصيل في هذه الجرائم والمجازر ، وأن المؤامرة الكونية التي تكشفت أنها ضد الشعب السوري ، ونحمل بشكل خاص حكومتي الصين وروسيا المسؤولية التاريخية والأخلاقية ، ونذكر بأن التاريخ سيسجل مواقفهما المخزية من الشعب السوري ، وأن شعبنا قادر على نيل حريته واستعادة كرامته معتمدا على إيمانه بالله وعدالة قضيته .

 

ونطالب أخيراً شرفاء الأمة المخلصين في أي موقع كانوا في الهيئات ومؤسسات الدولة والشرطة والجيش إلى تأدية الواجب الشرعي والوطني والقانوني الملقى على عاتقهم ، وذلك بالانضمام إلى صفوف الشعب واتخاذ الموقف المشرف أمام الله والوطن والشعب ، ونستصرخ ضمائرهم الحية للخلاص إلى سوريا جديدة وحديثة وآمنة ضد آلة التدمير والقتل والهمجية التي لابد أنها ساقطة لامحالة .

 

وتحيا سوريا حرة ابية

 


حلب 15/7/2012 محامو حلب الأحرار

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0