الرئيسية | الأخبـــار السياسية | مقــالات | ثلاث وستون عاما مضت على ذكرى الوحدة : [[ ستظل الوحدة العربية هدفا للشعوب ]]

ثلاث وستون عاما مضت على ذكرى الوحدة : [[ ستظل الوحدة العربية هدفا للشعوب ]]

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ثلاث وستون عاما مضت على ذكرى الوحدة : [[ ستظل الوحدة العربية هدفا للشعوب ]]

 

المؤرخ المصري الكبير د.عاصم الدسوقي أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر



 

 


“ستظل الوحدة العربية هدفا للشعوب، بعد أن تم استقطاب الحكام العرب للمشروع الأمريكي الصهيوني الذي بدأه اةلسادات بالاعتراف بإسرائيل وعقد المعاهدة ، وتم اللعب على عقول العرب باستخدام الألفاظ، مثل التطبيع”.

وتابع الدسوقي: “مثلا عندما طبعت الإمارات مع إسرائيل، ماذا قال بن زايد: قال انا طبعت مع إسرائيل لخدمة قضية فلسطين، لأننا اتفقنا مع إسرائيل على إيقاف بناء المستوطنات”.

وتساءل الدسوقي مستنكرا: أليس هناك فرق بين كلمتي إيقاف ومنع؟

مشيرا إلى أنهم يلعبون بالألفاظ.

واختتم د.الدسوقي قائلا: “العرف الأمريكي في الوثائق التي قرأتها يؤمن بأن أهل الشرق أناس بسطاء، عقليتها ليست مركبة، لا يفهمون ما بين السطور، ولا ما وراء الكلمات، وأهم شيء أن تمتدح كبيرهم، وبعدها اطلب ما تشاء، مثلما فعلوا مع السادات، مدحوه بوصفه رجل العام، وكان لهم ما أرادوا.

على الجانب الآخر عرضوا على عبد الناصر عام 68 بعد العدوان أن تنسحب إسرائيل من سيناء بدون قتال، في مقابل أن يعترف بإسرائيل ويعقد اتفاقية سلام معهم، فما كان منه إلا أن رفع شعار: ما أُخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة هذا نموذج على من كان مدركا للعدو، وكان عبد الناصر لا تغره الكلمات، فكان عندما يمتدحونه، يقول: اذا عدوي اللي أنا عارف إن هو عدوي مدحني، يبقى أنا ماشي غلط، طول ما بيشتمني، يبقى أنا ماشي صح.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع