الرئيسية | الأخبـــار السياسية | مقــالات | اللغة العربية في باكستان

اللغة العربية في باكستان

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
اللغة العربية في باكستان

تقديم : د. مخلص الصيادي

 

 

قام مجلس الشيوخ في باكستان بخطوة ثورية حين أقر  قبل خمسة أيام بجعل تعلم اللغة العربية في المدارس الباكستانية اجباريا، ووضع خطوط منهج يشمل التعليم من الابتدائي إلى الثانوي.

وفي تعليل هذا القرار تمت الاشارة الى ان اللغة العربية هي الخامسة في الانتشار على مستوى العالم، وأنها لغة القرآن الكريم، وأن معرفتها من شأن أن يمكن الباكستاني من فهم كتاب الله على نحو أدق.

هذا القرار الذي اتخذ بما يشبه الاجماع يرقى بالتأكيد إلى مستوى القرارات الثورية، ومن شأن مفاعلاته أن تضيف قوة مهمة للدائرة العربية الاسلامية.

وتزداد أهمية هذا القرار بالمقارنة مع حالة التردي الثقافي واللغوي التي تكاد تسيطر على حياة مجتمعاتنا العربية، من زاويتي السياسات الرسمية التعليمية والثقافية، وزاوية تجاوب الطبقة المثقفة العربية مع هذا التوجه الذي يعبر بحق عن انحراف ثقافي  وحضاري، خصوصا وأن التوجه الى تعريب علوم العصر وكلياتها الجامعية الذي توفرت له اندفاعة مهمة في مراحل سابقة خفت تدريجيا حتى باتت العربية الآن معزولة - من قبل أهلها - عن هذه العلوم ، وفي هذا ترويج عملي لما كان الغرب يتطلع ويدعو إليه من اقتصار اللغة العربية على الآداب وبعض العلوم الانسانية، وجعل لغة العلوم الأخرى على مختلف فروعها هي اللغة الانكليزية ، او الفرنسية .

ولا شك أن باكستان  ستواجه وهي تعمل على تفعيل هذا القرار صعوبات كثيرة، في مقدمتها النقص في مناهج تعليم العربية، والنقص في المعلمين المؤهلين لتعليم لغة الضاد لغير الناطقين بها.

ومن الطبيعي أن يمتد النظر الى النظام العربي لتقديم العون والمساعدة في هذا الجانب، لكن حالة هذا النظام من التردي ما يخشى معه أن يكون تأثيره سلبيا إذا ما طلب منه ذلك.

وأتطلع  أن تبعث الخطوة الباكستانية الحمية في قلوب المثقفين العرب الحريصين على أمتهم ولغتها لتقديم المساعدة على أي نحو قدروا عليها.

 

 

********

مجلس شيوخ باكستان يوافق على تعليم اللغة العربية إجباريًا بالمدارس

 

كتبت: هناء أبو العز

 

الإثنين، 01 فبراير 2021 06:28 م

 

وافق مجلس الشيوخ الباكستانى، على قانون التعليم الإجباري للغة العربية لعام 2020 الذي يجعل تدريس اللغة العربية إلزاميًا في المدارس الابتدائية والثانوية في إسلام أباد.

وتم تقديم مشروع القانون من قبل عضو مجلس الشيوخ عن حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية - نواز جافيد عباسي ووافق عليه أعضاء مجلس الشيوخ بالإجماع تقريبًا ، حيث قدم عضو مجلس الشيوخ عن حزب الشعب الباكستاني رضا رباني مذكرة المعارضة الوحيدة. وستقوم الوزارة المعنية بتنفيذ القانون خلال ستة أشهر.

ينص مشروع القانون على أنه سيتم تدريس اللغة العربية في المدارس في إسلام أباد من الصف الأول إلى الصف الخامس، بينما سيتم تدريس قواعد اللغة العربية للصفوف من السادس إلى الثاني عشر.

وقال عباسي إن اللغة العربية هي خامس أكثر اللغات انتشارًا في العالم واللغة الرسمية في 25 دولة. وأكد أن تعلم اللغة العربية يمكن أن يفتح المزيد من فرص العمل للباكستانيين في الشرق الأوسط ويؤدي إلى انخفاض البطالة وزيادة التحويلات. وقال أيضا إن القرآن الكريم والصلاة اليومية تُقرأ باللغة العربية "ولن نمر بالمشاكل التي نواجهها حاليا إذا فهمنا القرآن الكريم".

واتفق وزير الدولة لشؤون مجلس النواب علي محمد خان مع عباسي قائلا إن الحكومة "أيدت بشكل قاطع" مشروع القانون.

وأضاف أنه وفقا للمادة 31 من الدستور "يجب اتخاذ الإجراءات لقضاء حياتنا وفق الكتاب والسنة النبوية".

كما أعرب عضو مجلس الشيوخ عن جمعية علماء الإسلام مولانا عبد الغفور حيدري عن دعمه لمشروع القانون وقال: "العربية لغة السماء". وأضاف أن تعلم اللغة العربية يمكن أن يساعد في فهم القرآن الكريم.

وكان عباسي قد قدم مشروع القانون في وقت سابق في اجتماع للجنة الدائمة لمجلس الشيوخ حول التعليم الاتحادي في أكتوبر 2020



الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع