الرئيسية | الأخبـــار السياسية | مقــالات | المعارضـــــــة المعطّلــــــــــة: كارثة شعب واغتيال ثقافة

المعارضـــــــة المعطّلــــــــــة: كارثة شعب واغتيال ثقافة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المعارضـــــــة المعطّلــــــــــة: كارثة شعب واغتيال ثقافة

باريس ـ د. منذر ابومروان اسبر

 


لم يتوقف مسلسل تعطيل المعارضة .فبالرغم من قرارات الامم المتحدة في حل الكارثة السورية بناء على قرار جنيف 2254 وملحقاته ، مازالت الكواسر التي دوّلت الحل السياسي ترفض هذا الحل .

لقد حلموا مع النظام في حل عسكري حاسم يفصل بينهم وقام كل منهم بنفخ النار في اتون الحرب .ما كان يجمع بينهم علاوة على الحل العسكري ان "السياسة خدعة "قاعدتها المادية هي القوة والعنف وقبتها الايديولوجية هي المخاتلة والدعاية.

هذا مايذكر بالفاشية التي رات السياسة كذلك والتي انتهت الى تخريب بلادها ووضعها تحت رحمة التقسيم والقوى الخارجية ردحا طويلا من الزمن .

-------------------------------------------

تلامذة الفاشية الجدد الذين لايحفلون بالتدمير والقتل والتهجير والذين كانوا يصرّحون ويصرخون : انتظروا ستضرب امريكا ، اصبروا سينجح الاحترابيون المسلحون ، ثابرواسنسقط النظام.اصمدوا في المناطق المحتلة .كان كل يوم يمر وكل سنة تنقضي يحمل المئات من الضحايا والمهجّرين والتسلط الظلامي على العباد.

كان لابد لهم وعلى راسهم الاخوان المسلمين دعاة الكفاح المسلح منذ نهاية السبعينيات ان يقوموا بتخريب كل كتلة وطنيىة ديمقراطية ومجابهتها بكتل اخرى مناهضة لها . ولهذا سارعوا الى تشكيل المجلس الوطني و رؤسائه الطامحين الى السلطة فالائتلاف مع فلول جنودهبوب الرياح الغربية والقادمين من الديكتاتورية .

----------------------------------------------------

سبحان مغير الاحوال لاننا اذا استعرضناالانقلابات التي حدثت سياسيا وايديولوجيا هنا وهناك لاصابنا الذهول : و"طنيون "يدعون الى تجمعات طائقية ، "تقدميون "يتواطؤون مع جبهة النصرة ،"يساريون" يبررون الاغتيالات الارهابية ، سلطويون ينقلبون الى ديمقراطيين دفعة واحدة . عقائديون يضللون اعلاميا المواطنين .الكارثة كاملة فالى جانب التقتيل والخراب والتهجير يتم اغتيال الثقافة في علاقتها مع مدلولات عريقة تحضرا وعمرانا وحضارة او في علاقتها مع مدلولات حديثة نهضة وتحررا وتقدما .هكذا ينتج البؤس الثقافي التوحش .

كما يقول الدكتور حسن البناء في صحيفة راي اليوم ان العديدين وما اكثرهم قاموا " بتفضيل العودة الى ما قبل التاريخ على التقدم نحو المستقبل " ..

-------------------------------------------------------

وتعود هذه الكواسر للمماطلة اليوم بايقاف الحرب . فبعد ان حاولت وفشلت في التمثيل الاحادي للشعب وبعد ان ضاقت الامور بها ذرعا بوضع شروط رحيل راس النظام محولة سورية ومستقبلها الى مجرد راس دون ان تحفل بآلاف وآلاف الضحايا وبعد ان اوغلت في اغتيال ثقافة شعب باسره فانها تريد اليوم تعطيب المعارضةبوضع شروط جديدة .

لهذا فاننا نقول بالشروع بالمفاوضات المباشرة نظاما ومعارضة على قاعدة قرار 2245 وذي الصلة ،دون اي شرط كان سواء اتى من النظام او من كــــــــواسر "المعارضة "التي يتوجب طردها من اية مفاوضات حول سورية لماذا ؟لان اي شرط كان هو امعان في كارثة الشعب واغتيال للثقافة .

--------------------------------------------------------

ذلك ان القوى الوطنية الديمقراطية والوطنيين الديمقراطيين في وضع سورية بل وبقية البلدان العربية امام مهمتين لايمكن تأجيلهما:

المهمة السياسية السلمية الوطنية الديمقراطية والمهمة الثقافية النهضوية التحررية ، فليس من شعب دون مشروع سياسي يصونه ودون ركيزة ثقافية توحّده .اي تاجيل لهما او انفصام بينهما انفصام عن الوجود والعالم .

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0