الرئيسية | الأخبـــار السياسية | مقــالات | "59" عـامـاً علـى وحــدة "58"

"59" عـامـاً علـى وحــدة "58"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

على بساط الثلاثاء 247 يكتبها : حبيب عيسى

 

 

"الجمهورية العربية المتحدة"


ذكرى كالحلم ... وأحلام متكسرة ...!


( 1 )


في كل عام عندما تمر ذكرى ميلاد "الجمهورية العربية المتحدة" تعود بي الذاكرة إلى تلك الأيام التي كانت زاخرة با لأحلام ، نعم ، كانت أيام صعبة لكن المواجهة كانت مكشوفة بين من كانوا يحملون مشروعًا لتحرير الأمة ورفع اليد الغاصبة عن مقدراتها والنهوض بها على ما بينهم من اختلافات ، وما يعتريهم من قصور واختراقات ، بينهم ، وبين أعداء الأمة على ما بينهم من اختلافات أيضًا حول التحاصص في تقاسم الغنائم العربية ، ورغم ما يمتلك أعداء الأمة من عناصر القوة والتآمر والتوحش والتخطيط ، كانت المعركة تبدو ، خاصة في النصف الثاني من عقد خمسينات القرن المنصرم ، وكأنها متكافئة ، بل بدت الأمور في فترة من الفترات ، وكأن مشروع التحرر والنهوض العربي يتقدم ، وأن مشاريع السيطرة الاستعمارية تتقهقر ، لقد كان الاندفاع والحماس في أوجه حيث بدأ الحديث عن الخليج الثائر ، والمحيط الهادر ، وما بينهما من مقاومة عربية وثورات ، وبدا ، وكأنه لم يعد أمام الاستعمار إلا أن يحمل عصاه ويرحل ، بل وصل الحماس إلى درجة الدعوة إلى كسر عصاه ، وأن عليه أن يرحل بدونها ، وأن على عملاء الاستعمار من الحكام ، ومن غير الحكام أن يلحقوا بأسيادهم ، وقد توجت تلك المرحلة بقيام دولة "الجمهورية العربية المتحدة" : 22 شباط "فبراير" 1958 ، دولة تحمي ولا تهدد ، تصون ولا تبدد ، تشد أزر الصديق ، ترد كيد العدو ، لا تنحرف ولا تنحاز .... كما أعلن زعيمها جمال عبد الناصر في حينه ، وكان الحلم أن تلك الجمهورية مجرد خطوة على الطريق إلى الوحدة العربية الشاملة بين المحيط والخليج ...! ولن أنسى ماحييت تلك الأحاسيس التي كانت تنتابني صباح كل يوم ، وأنا أسعى إلى "الترانزستور" أنتظر البلاغ رقم (1) يعلن الثورة ، وانضمام دولة عربية جديدة إلى "الجمهورية العربية المتحدة"

( 2 )

لكن تبين فيما بعد أن الحق والحماسة ، والنوايا الحسنة لا تكفي لمواجهة قوى ، ومخططات القوى المعادية بالغة التنظيم ، فائقة القوة ، وأن الاستثمار الأجنبي في الوطن العربي له امتداداته وعناصر قوته ، حيث استنفرت قوى الهيمنة الدولية كل ما تملك لمواجهة مشروع التحرر والنهوض العربي ، وبدأت باختبار كل أدواتها من أول خريطة سايكس - بيكو في الشام والعراق ، إلى الدول العائلية في الخليج ، والتقسيمات الشائهة في وادي النيل والمغرب العربي ، إلى آخر المستعمرات الصهيونية في فلسطين إضافة إلى القواعد العسكرية الأجنبية والجيوش الاستعمارية التي كانت تسيطر على العديد من الأجزاء العربية المحتلة باستعمار مباشر ، إضافة إلى أن تلك القوى الدولية التي تتنافس على وضع يدها الغاصبة على ثروات الشعوب حولت الوطن العربي إلى ساحة صراع بين دول الهيمنة من جهة ، وإلى حالة من التكامل فيما بينها لمواجهة أية حالة تحرر ونهوض عربي ، يتنافسون ويتصارعون في السيطرة على الوطن العربي ، لكنهم يتحالفون فيما بينهم لمواجهة أي مشروع تحرر ، أوحرية ، أو تقدم في الوطن العربي ، لهذا ، وبعد تلقي الصدمة التي تولدت عن قيام الجمهورية العربية المتحدة بدأت القوى المعادية بتجييش كل قواها لوقف المد الوحدوي أولاً عبر إجهاض ثورة العراق 1958 ومنع انضمامه إلى العربية المتحدة ، ومن ثم البدء بمحاصرة دولة الوحدة ذاتها ، والتآمر عليها من الداخل والخارج إلى أن نجحت مؤامرة فصل الإقليم الشمالي عن الجمهورية العربية المتحدة : 28 أيلول – سبتمبر – 1961 .

( 3 )

بانفصال الإقليم الشمالي عن الجمهورية العربية المتحدة انتقل مشروع التحرر والنهوض العربي من حالة الهجوم إلى مرحلة الدفاع ، ومن التقدم إلى الانكفاء ، فحتى محاولة الرد على الانفصال بالاندفاع باتجاه اليمن تحولت إلى ورطة ، وحتى الانقلابات العسكرية التي حدثت في العراق وسورية والجزائر في النصف الأول من عقد ستينات القرن المنصرم باعتبارها "إنقلابات تقدمية" كرد على الانفصال الرجعي تحولت إلى عبء إضافي ، وإلى إثارة صراعات إضافية مدمرة داخل ما كان يُعرف "بالقوى التقدمية العربية" ، ونتج عن ذلك عصبويات إقليمية جديدة ، بل مادون إقليمية هددت بشكل خطير النسيج الوطني في الأجزاء ، وفي الكل العربي ، وهكذا بات الوضع مناسبًا لتقوم القوى المعادية للأمة العربية بهجوم كاسح مستغلة الأخطاء والخطايا والخروقات التي حدثت داخل ما كان يُعرف بالقوى العربية التقدمية ، فكانت هزيمة الخامس من حزيران – يونيه – 1967 ، وما نتج عنها من آثار بالغة الخطورة أدت في نهاية المطاف إلى غياب ، أو تغييب رئيس الجمهورية العربية المتحدة جمال عبد الناصر ، وإلى انقلاب السلطة الشمولية في مصر على ما كان قد تبقى من "الجمهورية العربية المتحدة" في الإقليم الجنوبي ، ولم يكتف الانقلابيون بإلغاء أسم الجمهورية العربية المتحدة ، وإنما تم تحويل الإقليم الجنوبي من قاعدة لمشروع التحرر والنهوض العربي إلى قاعدة للاختراق الصهيوني ، فتم رفع العلم الصهيوني وسط القاهرة ، وما زال حتى هذه اللحظة من السادات إلى السيسي .

لعل السؤال الذي يتردد على مسامعنا منذ نصف قرن ، ولم تتم الإجابة الدقيقة عليه حتى الآن هو : لماذا انحسر مشروع التحرر والنهوض العربي ؟ وأين كان الخطأ ؟ وأين كانت الخطايا ؟ ، والأهم لماذا لم يتمكن حملة راية الثورة والتقدم العربي ، أو من تبقى منهم من تدارك الأمر ، واستئناف مسيرة التحرر والنهوض ؟ هل المشكلة ذاتية ؟ ، موضوعية ؟ ،هل المشكلة بالمشروع ذاته ؟ ، أم هي ذلك كله وأكثر ؟ .

( 4 )

وإذا كان من المفترض أن يكون هذا الحديث احتفاليًا بمناسبة هذه الذكرى العطرة التي أخرجتني ولو للحظات من هذا الواقع المرير الذي نعيشه هذه الأيام ، وبالتالي لا يحتمل فتح ملفات بالغة الدقة تحتاج إلى الكثير من التدقيق للخروج من المأزق ، ومن حالة الحصار التي تطبق على الأمة ، لكن لعل المسألة الجوهرية تمثلت في أن القوميون العرب التقدميون انصرفوا عن ترتيب بيتهم الداخلي ، وأنكروا المشكلات التي يعانون منها ، وكابروا في معالجة العيوب التي تفاقمت في صفوفهم ، واتجهوا يحملوّن مسؤوليات هزائمهم وانكساراتم عبر شتائم للاستعمار وعملاء الاستعمار وعلى الإمبريالية والصهيونية والرجعية ، وبالتالي لم يعملوا على إيجاد الحلول لمشكلاتهم وتنظيم صفوفهم ، وإنما باتوا أسرى مفهوم المؤامرة والاستلاب ، نعم لقد ترتب على ذلك العدوان متعدد الجنسيات أن الهوية العربية التي كانت مصدر اعتزاز وفخار لجميع أبناء الوطن العربي من قبائل عربية وكردية وأمازيغية وحميرية ونوبية وطوارق وتركمان وشراكسة وأرمن وسريان وأقباط ... ، وكانت الهوية العربية مصدر اعتزاز وفخار للمسيحيين بطوائفهم ، وللمسلمين بمذاهبهم ، وللعلمانيين بمدارسهم وللسياسييين بمناهجهم ونظرياتهم ... تحولت هذه الهوية العربية على يد ادعيائها وأعدائها ممن ارتكبوا الآثام والجرائم با سمها تحولت الهوية العربية إلى سبة وشوفينية وعنصرية واستبداد ، فتهتك النسيج الوطني العربي ، وتحولنا من مواطنين في الأجزاء وفي الكل العربي إلى أقليات عصبوية متوحشة مأجورة يتندر العالم بوحشيتها ، والأنكى من ذلك أن كل من تلك الأقليات تطالب الآن بحق تقرير المصير والاستقلال في هذه القرية ، أو ذلك الحي من المدينة الفلانية بين المحيط والخليج ...! فغاب العرب عن المشهد ، أو كما يحلو للبعض أن يقول : خرج العرب من التاريخ .

وحتى لا يتحول هذا الحديث إلى مجرد ندب ولطم وبكاء على الأطلال لا بد من التمرد على نمط التفكير ، وأساليب الممارسة التي أدت بمشروع التحرر والنهوض العربي إلى المأزق الراهن ، وهذا رهن بوعي الجيل العربي الجديد لحقائق الأمور .

لذلك ، فإنني لا أجد اليوم من أخاطبه في عيد ميلاد "الجمهورية العربية المتحدة" إلاّ هذا الجيل العربي الجديد - الذي جدّد الحلم بالربيع العربي في مواجهة الطغاة والغزاة – عله يجد وسيلة مناسبة للخروج من تحت عباءة جيلنا الهرم والفاشل والمهزوم والمستلب الإرادة والقرار ، لعل هذا الجيل العربي الجديد يستعيد المبادرة لتصويب المسار ، فما يشاهدونه من خراب هذه الأيام ليس وليد اللحظة ، وإنما هو وليد عقود من الخيبات التي عانى منها جيلنا الهرم ... فبعد انفصال الإقليم الشمالي 1961 ، وبعد انفصال الإقليم الجنوبي 1970 ، وبعد صفقة "كامب ديفد" المشينة 1979 ، وتنفيذًا لبنودها السرية دعى أحد أبرز مراكز الاختراق الخارجي المعادي لبنية المجتمع العربي (مركز ابن خلون لصاحبه سعد الدين ابراهيم) إلى ما أسماه يومها "مؤتمر الأقليات في الشرق الأوسط" ، وقد تمثل في ذلك المؤتمر – كما قالوا – 285 أقلية تطالب كل منها بحق تقرير المصير ، بحيث تكون المستعمرات الصهيونية أكبر تلك الأقليات ... الآن ، وفي مرحلة الهجوم والاختراق والتآمر على الربيع العربي ، وبعد أن بات الدفاع عن النظام الإقليمي وفساده ومافياته ونهبه وصهينته مستحيلاً ، يشهرون الآن سلاحهم الاحتياطي وهو "دول" الأقليات المذهبية والأثنية والطائفية والدينية والقبلية والإقليمية ، ومرة أخرى لا وجود للعرب ، ولو كأقلية ، فدعونا نعترف أننا كعرب الآن غير معترف بنا كأقلية ، فالعرب لا وجود لهم في خرائطهم ، فجميع تلك الأقليات لها هيئاتها التمثيلية وميليشياتها المسلحة وصحفها وإذاعاتها وتلفزيوناتها ومصادرها المالية والاقتصادية ، وعلاقاتها الدولية ، إلا العرب لا صوت لهم ، ولا من يمثلهم ، ولا من يطالب بحقوقهم ...

فدعونا الأن ، بالضبط الآن ، نوجه الدعوة إلى ما تبقى من العرب في الوطن العربي علهم قبل فوات الأوان يرصوّن الصفوف ، وينتجون هيئاتهم التمثيلية أسوة ببقية الأقليات للمطالبة بحق تقرير المصير على أقل تقدير ... ففي خرائطهم السابقة والمعدلة والحديثة : لا عرب في بلاد العرب ... .

( 5 )

هناك سؤال تردد ، ويتردد على امتداد العقود المنصرمة : كيف نجح انفصال 1961 رغم حالة المد الجماهيري العربي الكاسحة التي كانت سائدة غي تلك الأيام ...؟ .

باختصار شديد أقول : إن الشعب في سورية هو الذي فرض بإرادته الحرة قيام "الجمهورية العربية المتحدة" صحيح أن جمال عبد الناصر استجاب ، لكن القرار كان قرار شعب سورية العظيم ، وشعب سورية العظيم هذا ... كان قد امتلك حريته وإرادته وقراره منذ عام 1954 عندما وضع حدًا للانقلابات العسكرية ، وأعاد العمل بدستور 1950 حيث حرية الرأي ، والفصل بين السلطات ، وحرية الأحزاب ... تلك الحرية أطلقت يد الشعب ، وأنارت هويته العربية الأصيلة (الهوية الجامعة وليست الهوية العنصرية) فشارك هذا الشعب كله في مواجهة عدوان 56 على مصر ، وواجه سياسة الأحلاف الاستعمارية ، وتوج ذلك كله بقراره الحاسم (بدنا الوحدة باكر باكر مع ها الأسمر عبد الناصر) فقامت دولة "الجمهورية العربية المتحدة" ، ذلك كان جوهر ما حدث ... ، لكن ماذا حصل بعد ذلك ...؟

كان من المفترض أن هذا النموذج في الحكم الذي أطلق إرادة شعب سورية باتجاه الوحدة أن يكون هو نظام حكم "الجمهورية العربية المتحدة" وأن يكون دستورها مع بعض التنقيحات هو دستور 1950 ذاته ، لكن ، وللأسف الشديد كانت تجربة الحكم في مصر مع الأوضاع التي كانت سائدة قبل الثورة هي التي تم اعتمادها دون النظر إلى أن الأحزاب في سورية كانت تتسابق لإشهار هويتها العربية حتى تلك التي كانت غير مصنفة قوميًا ، يكفي مثلاً أن ندقق في "ديباجة" دستور 1950 فيما يتعلق بالهوية العربية ، وضرورة النضال من أجل تحقيق الوحدة العربية ، ذلك الدستور الذي أقُر في ظل أكثرية برلمانية لحزب الشعب في ذلك الحين . وهو المُصنف بعد ذلك بإنه :كذا وكذا ....

ما يعنينا هنا أن نظام الحكم الشمولي المتأثر في ذلك الوقت بتجربة منظومات الحكم الشمولي في "المعسكر الاشتراكي الماركسي" هو الذي تم اعتماده في دولة "الجمهوريةالعربية المتحدة" فتغولّت الأجهزة الأمنية ، ونُحي الشعب في سورية جانبًا ، ففتُحت الأبواب أمام مؤامرة الانفصال التي جرّت الويلات بعد ذلك من 67 إلى السادات و"كامب ديفد" ومبارك والسيسي والأنظمة الاستبدادية والجملكيات و....

صحيح أن هذا الحديث كان عن الماضي ، لكنه موجه للجيل العربي الجديد أساسًا ، وحصريًا ، كي لا يكرر الأخطاء والخطايا التي ارتكبها جيلنا ، فالجمهورية العربية المتحدة القادمة لن يقيمها إلا شعب امتلك حريته وقراره وإرادته ، ولن يحميها من المؤامرات إلا شعب يمتلك حريته وإرادته وقراره ، وأقول لإبنائي من الجيل العربي الجديد : لا تركنوا لمقولة "المستبد العادل" فالاستبداد والعدل لا يجتمعان ، وإذا اجتمعا ستكون الغلبة في المحصلة النهائية للاستبداد الذي سيكسر الميزان ... لقد تآمر على جمال عبد الناصر أقرب المقربين إليه ، خذلوه حيًا ، وتآمروا عليه حيًا وميتًا ، وانقلبوا على مشروعه التحرري ، وتحولوا إلى إدوات متصهينة ، وتصح فيه مقولة شاعر الشام الجميل "قتلناك يا آخر الأنبياء" ... وما زال حتى الآن هناك من يرتدي عباءة جمال عبد الناصر ، وهو يسوّق للاستبداد والسيسي والسبسي وإلى آخرهم ... ويشوه أسم جمال عبد الناصر ...

وهذا حديث ذو شجون ... فلم أكن أريد تحويل تلك الذكرى العزيزة على قلبي إلى بكائية ... لكن دموع الفرح التي رافقتها منذ 59 عامًا تحولت إلى أحزان ... وما زالت ... وأنتم ، أنتم ، حصرًا أنتم ، يا أبناء الجيل العربي الجديد ، من يستطيع أن يعيد الفرح إلى تلك الدموع ... كل عام وأنتم ، وأمتكم ... بخير ... فتجتازون المحن إلى غد مشرق عزيز ....

حـبـيـــــب عــيــــسى

 

Email:habeb.issa@gmail.com

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0