الرئيسية | الأخبـــار السياسية | نداء وموقف : المنسق العام أ.حسن عبد العظيم

نداء وموقف : المنسق العام أ.حسن عبد العظيم

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
نداء وموقف : المنسق العام أ.حسن عبد العظيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

اﻹخوة والزملاء واﻷصدقاء السلام عليكم

 

لقد دقت ساعة العمل الثوري فالوطن السوري الذي ننتمي إليه عربا وكردا وآشوريين وآثوريين سريان وتركمان وأرمن وجركس مسلمين ومسيحيين يتعرض للتجزئة والتقسيم واﻷمة العربية التي ننتمي إليها كشعب سوري بكل مكوناته المذكورة مضافا إليها اﻹيزيديين في العراق وغيره واﻷمازيغ والبربر والنوبيين واليهود غير الصهاينة في المغرب ومصر وتونس وليبيا والسودان ومالي وغيرها من الدول العربية في شمال أفريقيا تتعرض للتفتيت والتجزئة كنسيج وطني والتحول إلى كيانات ودويلات على أسس أثنية عرفية ودينية وطائفية ومذهبية تدور في فلك كيان يهودي في فلسطين يسطر عليها ويتحكم بها بدعم استعماري عنصري استيطاني ... وقد انتقل مخطط الشرق اﻷوسط الكبير والجديد لتقسيم دول المنطقة من دور التخطيط في منتصف عقد السبعينات في القرن الماضي إلى دور تنفيذ جزء منه عبر احتلال دول إسلامية وعربية بدءا من أفغانستان في العقد اﻷول من القرن الحالي واحتلال العراق وليبيا في العقد الحالي ..ثم بدأ تنفيذ الجزء الثاني من المخطط باﻹستفتاء الذي تم إجراؤه في شمال العراق ، والتقسيمات اﻹدارية واﻹنتخابات التي يجريها حزب اﻹتحاد الديمقراطي ((pyd) في شمال سورية في الفترة القادمة بدعم أمريكي مخفي ودعم إسرائيلي معلن ومخطئ من يظن أن الهدف منه تقسيم وتجزئة وتفتيت الراق وسورية فحسب ،بل يستهدف أيضا تجزئة السعودية ومصر وليبيا والمغرب والسودان بعد أن تم سلخ جنوب السودان عن شماله باستفتاء مماثل ﻻ يشمل الشعب السوداني بكامله بمافيه سكان الجنوب كجزء من الشعب السوداني ودولة السودان المعترف بها كعضو في اﻷمم المتحدة وفي الجامعة العربية .. ويبقى السؤال الهام للرد على ما يجري من خطوات عملية على الرغم من التطمينات والوعود التي تقدمها القوى الدولية والوثائق الصادرة عن اﻷمم المتحدة بالنسبة لسورية كبيان جنيف1 المعزز بقرارات مجلس اﻷمن 2118 و2254 وغيره وبيانات فيينا وميونيخ ووثيقة المبادئ في حين أن ما يجري أمام سمع المجتمع الدولي وبصره هو تقسيم اﻷوطان وتجزئة الشعوب والمجتمعات ..! في تقديري ﻻ بد من خطوات عملية للرد بدﻻ على المستوى الشعبي وعلى مستوى الدول المستقرة بدﻻ من السب والشتم والتخوين ،،أول هذه الخطوات على الصعيد الشعبي في سورية هو أن تبادر قوى المعارضة والثورة لرفض نتائج هذه اﻹستفتاءات والتقسيمات اﻹدارية واﻹنتخابات التي يفرضها مكون واحد من الشعب على الشعب بقوة السلاح ودعوة الدول العربية واﻹقليمية والخارجية لرفضها لمعرفة مواقفها الحقيقية منها ومحاصرة ومقاطعة هذا المكون الخارج على الجغرافيا والتاريخ والمصير المشترك ..، وثاني هذه الخطوات العودة للتمسك بالعروبة كرابطة جامعة ﻷبناء اﻷمة وعدم اﻹكتفاء بالروابط العشائرية والمذهبية والطائفية والدينية ،،وثالثها التمسك باﻹسلام الحضاري كرابطة أوسع تجمع العرب المسلمين بالمسلمين من جميع القوميات .. رابعها دعوة الدول العربية المستقرة كجمهوريات وممالك و أمارات والجامعة العربية إلى العمل الجاد والسريع ﻹقامة اتحاد كونفيدرالي أو فيدرالي بين هذه الدول لحماية أمنها الوطني والقومي واعتبار القضية الفلسطينية قضية مركزية عربية اسلامية إنسانية ومساندة شعب فلسطين وصموده اﻷسطوري في مواجهة الكيان الصهيوني اﻹستيطاني العنصري ومن خلال هذه المبادرة التي تتبناها قوى الثورة والمعارضة وتدعو لتحقيقها يعود للأمة بكل مكوناتها الدور الريادي الذي كانت عليه في عقدي الخمسينات والستينات من القرن الماضي عندما كانت طرفا في منظومة دول الحياد اﻹيجابي وعدم اﻹنحياز من العالم الثالث ودورها الفاعل في النظام الدولي في ظل النظام اﻹتحادي الجديد في عصر التكتلات الكبرى اﻷمريكية اﻷوربية الروسية اﻵسياوية وأمريكا اللاتينية إننا في هذه المرحلة أمام تحدي( نكون أو ﻻنكون)..... أي أن استخدام الدين في السياسة أي تسييس الدين للوصول إلى السلطة يسيئ للدين وللسياسة معا واﻷفضل إعطاء السياسة ابعاد أخﻻقية وإنسانية تتأثر بالدين والشرائع السماوية التي تهتم بالبناء الخلقي لﻹنسان ﻹعمار الكون وبناء الحضارة اﻹنسانية وتطويرها بالعلم والعمل والصدق واﻷمانة والوفاء بالعهود والمواثيق والتضحية واﻹيثار واﻹخﻻص والكرم والتواضع.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0