الرئيسية | دراســـــات | سياسية | دراسة - مخلوف كتغيير في بنيّة النظام "محاولات العودة لتوازنات حافظ الأسد"

دراسة - مخلوف كتغيير في بنيّة النظام "محاولات العودة لتوازنات حافظ الأسد"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
دراسة - مخلوف كتغيير في بنيّة النظام "محاولات العودة لتوازنات حافظ الأسد"

مؤسسة عمران للدراسات الاستراتيجية الباحث: ساشا العلو مقال: 11 / 05 / 2020

 

 

 

عكس ظهور رامي مخلوف بحمولة من الرسائل والدلالات، استثنائية الحدث وحجمه، خاصة ضمن التوقيت والسياق الحاليين للملف السوري. الاستثنائية التي تكمن بداية في الخروج عن المألوف لناحية سلوك أحد رموز النظام في التعاطي مع الاشكاليات الداخلية وتصديرها ، تحديدا تلك المتعلقة بجزء من نظام الحكم والمقربين من الدائرة العائلية، والذين لطالما أحيطت بهم هالة من التقديس والسريّة، ساهم ظهور مخلوف بكسرها عبر تصديره إشكالية مركبة ( سياسية-اقتصادية-عائلية-دولية) إلى مستوى مختلف ، تماما تمثل بالرأي العام والشارع.


ولا تكمن الاستثنائية في رد فعل رامي مخلوف فقط ، وإنما تمتد أيضا إلى سلوك آل الأسد وعقلية السلطة والنظام، والذي لم يؤمن يوما بهذا النوع من المحاسبة في إطار تشويه سمعة لأي من أركانه ورموزه ضمن دائرة الحكم، خاصة العائلية والطائفية، فرفعت الأسد الذي حاصر دمشق بالجيش وزاحم أخاه السلطة، خرج في إطار صفقة ضمنت لهُ امتيازات عدة ، أقلها تحفّظ الاعلام الرسمي حتى الآن عن تناوله وتشويه سمعته.

وكذلك غازي كنعان، الذي أتى بما لم يأتِ به رامي وهدد السلطة بمخطط انقلاب، ورغم انتحاره/تصفيته فقد حظي بجنازة عسكريّة. ولا يبدو أن النظام قد أحدث أي تغيير في تلك العقلية ضمن ظروف أكثر حساسية واتجاه شخصيات أقل وزنا ، كعاطف نجيب في مطلع العام 2011 ، فكيف برامي محمد مخلوف ونفوذه؟ والذي لا يبدو ظهوره إلا ذروة لخلاف كان يتفاعل منذ وقت.

فقد تعرض مخلوف خلال العامين الفائتين لحملات مُنظمة ومتتالية على مستويات مختلفة، تعددت أشكالها غير

الرسمية، لتنتهي اليوم بوضعه كغريم لـ "القانون" الممثل بـ "الدولة"، والتي خاطبها رامي بشكل مباشر في ظهوره دون ذكر كلمة الحكومة أو أي من أجهزتها المعنية بالإشكالية، وذلك ليس فقط لوعيه "الفطري" بأنه جزء منها ومن النظام المسيطر عليها ، وإنما لإدراكه الكامل أن القرار الذي اتخذ بحقه هو قرار سياسي أولا  ، يتجاوز مبلغ 233.8 مليار ل.س، والذي لم يحتج على دفعه، وإنما على السياق وآليات التحصيل، وما بعده؟.


للاطلاع على الملف يمكن

التحميل من الرابط التالي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع