الرئيسية | ثقــافــة وفنــون | عــلــــــوم | التهاب الكبد.. معظم المصابين يتخلصون من الفيروس في مراحله الأولى

التهاب الكبد.. معظم المصابين يتخلصون من الفيروس في مراحله الأولى

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

الاقتصادية الالكترونية الرياض

التهاب الكبد B يحدث نتيجة للإصابة بالفيروس B، والالتهاب المزمن G يحدث إذا ما استمرت الإصابة لفترة زمنية بعد الإصابة الحادة، فمعظم الناس قد يتخلصون من الفيروس في مراحله الأولى، ولكن البعض الآخر تتطور لديه الإصابة الحادة وتستمر فيكون الالتهاب هنا مزمنا، وقد يبقى خاملاً أو ينشط فيؤثر في الكبد. ولمزيد من إلقاء الضوء على هذا الموضوع كان لنا هذا اللقاء مع الدكتور محمد جلي استشاري أمراض الجهاز الهضمي والكبد والمناظير، الحاصل على الزمالة البريطانية والبورد الأمريكي والبورد الكندي.

 

الإبر الملوثة بالفيروس

قد تكون سببا للأصابة

كيف يصاب الإنسان بالفيروس B؟

تحدث الإصابة نتيجة للتلوث بدم مصاب بالفيروس أو بسوائل جسمية أخرى لأشخاص مصابين (فعلى سبيل المثال يمكن للفيروس أن ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي) مع شخص مصاب، كما يمكن للإصابة أن تحدث عن طريق الحقن الخاطئ بالإبر الملوثة بالفيروس، كما تحدث الإصابة في صالونات الحلاقة عن طريق الأدوات غير المعقمة والملوثة بالفيروس، كما أن الأمهات الحوامل والمصابات بالفيروس يمكن أن ينقلن الإصابة لأطفالهن. ومن الجدير ذكره هنا أن الفيروس لا ينتقل عن طريق اللمس أو النفس أو الغذاء، وهذا سؤال شائع عند كثير من المرضى.

 

إصابة حادة دون أن يشعر المريض

ما أعراض الإصابة بالفيروس؟

الإصابة الحادة أعراضها كأعراض أي التهاب كبدي حاد فيحدث غثيان وقيء وفقدان للشهية وآلام بأعلى البطن وضعف عام، كما يحدث يرقان في بعض الأحيان (إصفرار في العين والجسم)، ويتلون البول بلون أصفر غامق. وقد تكون الإصابة الحادة خفيفة فلا يشعر بها المريض إطلاقاً.

 

يمكن التخلص من الإصابة الحادة

ما الفرق بين الإصابة الحادة والمزمنة للفيروس B؟

عندما تحدث الإصابة للمرة الأولى فهذه إصابة حادة قد يتخلص منها الجسم ولكن عندما تستمر ستة أشهر أو أكثر، هنا يطلق عليها إصابة مزمنة، والإصابة المزمنة تحدث عند (5 إلى 10 في المائة) من الناس الذين يصابون بالفيروس (ب)، إذا يتخلص معظم الناس من الإصابة الحادة.

 

تطور الحالة والمضاعفات

ما مضاعفات الإصابة بالكبد الوبائي B؟

كثير من الناس لا يشعرون بالمرض (لا تكون هناك أعراض) ولكن هذه الإصابة المزمنة التي تستمر لأكثر من ستة أشهر قد تنشط وتحدث تليفاً أو تشمعاً ـ لا سمح الله ـ وهنا تعجز خلايا الكبد عن أداء وظائفها المعهودة من تنقية الجسم من السموم وإذا حدث تليف أو تشمع فقد يحدث يرقان وفقدان للوزن وقيء وفقدان للشهية وقد تتطور الأمور إلى فشل كبدي وغيبوبة أو قد يحدث سرطان للكبد ـ لا قدر الله.

 

كيف يتم التشخيص؟

يتم التشخيص عن طريق تحليل وظائف الكبد (بالدم) وتحاليل خاصة بالفيروس الكبدي B، كما يتم عمل أشعة صوتية للكبد. وتبقى خزعة الكبد أفضل وسيلة لتقييم الكبد وما إذا كان هناك تليف. ومن الجدير ذكره هنا وجود تحليل دم Fibro Test يغني إلى حد ما عن الخزعة، إذ يعطي مؤشراً عن تأثر الكبد وحدوث تليف. (لا يظهر التليف المبكر في الأشعة كالأشعة الصوتية والرنين) وإذا ما أضيف الـ Fibro scan وهي أشعة صوتية خاصة تقيس مدى سرعة الموجة العابرة للكبد المتليفة وتعطي مقياساً دقيقاً للتليف لتحليل Fibro Test تكون دقة المطابقة للخزعة أكبر وأفضل.

 

الفايبروسكان وخزعة الكبد

ما الجديد في العلاج؟

طبعاً كما أن هناك تغيرات في طرق التشخيص وتقييم الحالة للعلاج، وطرق الكشف عن التليف مثل الفايبروسكان الذي قد يغني في بعض الحالات عن خزعة الكبد فإن طرق العلاج أيضا تطورت، فمن المعروف أن بعض الأدوية التي كانت تستخدم في الماضي القريب للعلاج فقدت جاذبيتها مقابل أدوية أخرى أكثر حداثة، وذلك نظراً لأن نسبة نجاح الأدوية الحديثة في تخفيض أعداد الفيروس أعلى.

 

أدوية أكثر فعالية

مثلاً AdefovirوEntecavir، وهي أدوية تغلبت على Lamivudine، المعروف أنها فعالة أكثر ولا يحدث ارتداد أو نكسة للمريض بعد تحور الفيروس ومناعته للعلاج بعد بدء الاستجابة كما في دواء Lamivudine. الجدير ذكره هنا أن هدف العلاج في الفيروس B هو وقف تطور المرض إلى حالات متقدمة عن طريق التقليل من كمية الفيروسات في الدم إلى أقل نسبة ممكنة لأن التخلص نهائياً منه صعب عكس الفيروس B.

تطعيم الأطفال والمخالطين للمرضى

ما أفضل وسيلة للوقاية من التهاب الكبد (ب)؟

بالنسبة للفيروس B فالحال أفضل بكثير من حالة الفيروس الوبائي B حيث يوجد تطعيم ناجح وفعال وهو يعد من أهم الإنجازات الطبية في العصر الحديث، حيث لا يقي فقط من التهاب الكبد الوبائي B بل أيضاً من آثاره الخطيرة كسرطان الكبد. وننصح هنا بالفحص المبكر لوظائف الكبد والفيروسات الكبدية كالفيروسين B وC وتطعيم الأطفال وأفراد الأسرة المخالطين والمقربين للمرضى، كما يجب تطعيم العاملين في الحقل الطبي.

‏حالة العدوى بالالتهاب الكبدي الفيروسي المزمن يمكن أن تكون شديدة الخطورة إذ تؤدي إلى تليف الكبد وسرطان الكبد عند بعض مرضى الالتهاب الكبدي (ج) المزمن، ومن مسبباته إدمان الكحوليات من حيث درجة تسببها في حدوث تليف الكبد. يعزى إلى الالتهاب الكبدي (ب) المزمن نحو 10‏ في المائة من جميع حالات أمراض الكبد وتليف الكبد.

والالتهاب الكبدي المناعي الذاتي هو أحد أمراض المناعة الذاتية. إذ يحدث فيه هجوم من قبل جهاز المناعة ضد خلايا الكبد بالجسم ذاته وأعراض الالتهاب الكبدي المزمن تشبه أعراض تليف الكبد.

 

الفحص المبكر يجنب الوصول للالتهاب المزمن

‏ونظراً لأن الالتهاب الكبدي قد لا يسبب أي أعراض في المراحل المبكرة، فإن الالتهاب الكبدي المزمن يتم اكتشافه غالبا بالمصادفة أثناء إجراء اختبار للدم لسبب آخر. ولتأكيد الشكوك المتعلقة بالالتهاب الكبدي والمساعدة على توجيه مسار العلاج، فإن طبيبك سيجري لك اختبارات للدم، وبعضها قد يكشف عن أن الكبد قد تدهورت وظائفها. وقد يظهر البعض الآخر أن التليفات بدأت تسد القنوات الصفراوية الدقيقة بالتدريج. كما يمكن أن يكشف البعض الآخر من اختبارات الدم أيضا عن نوع الفيروس الذي قد يكون السبب في الالتهاب الكبدي المزمن.

 

‏التحاليل المخبرية تشخص الإصابة بدقة

وفي حالة فيروس الالتهاب الكبدي B يمكن أن تصنع اختبارات الدم فارقا مهما. فإذا كان أناس لديهم أجسام مضادة للفيروس في دمائهم، فإنهم لا يكونون مسببين للعدوى وليس من المرجح أن يصابوا بالالتهاب الكبدي المزمن. مع ذلك إذا كانت لديهم أجزاء من الفيروس تسري في دمائهم (وهي مواد تسمى الأنتيجين السطحي وأنتيجين E‏، أو الحمض النووي DNA الحقيقي للفيروس، فإنهم يكونون مسببين للعدوى.

 

‏منع انتشار العدوى

بعض الناس الذين لديهم أجزاء من الفيروس تسري في دمائهم يكونون مصابين بالالتهاب الكبدي المزمن كما يكونون مسببين للعدوى، وآخرون يحملون الأنتيجين السطحي وأنتيجين E في دمائهم، ولكنهم لم يصابوا بعد بالالتهاب الكبدي. وهؤلاء الناس يعتبرون حاملين لفيروس الالتهاب الكبدي (B)، ورغم أنهم ليسوا مرضى إلا أنهم ما زالوا قادرين على نقل عدوى الفيروس إلى الآخرين. ومن ‏المهم معرفة نتائج الاختبارات المختلفة عند اتخاذ قرارات تتعلق بالعلاج ولمنع انتشار العدوى.

 

‏‏اتباع التعليمات الطبية

أكثر الوسائل استخداما لعلاج الالتهاب الكبدي المزمن الناتج عن أحد فيروسي الالتهاب الكبدي B، G هو الإنترفيرون ألفا الذي يتم حقنه يوميا أو مرات معدودة أسبوعيا على مدى أشهر معدودة، ونحو نصف من يتناولون الإنترفيرون ألفا يحصلون على بعض الفائدة، وهو يمكن أن يسبب مجموعة من الآثار الجانبية وتشمل الإعياء والحمى ‏والتهاب الغدة الدرقية المناعي الذاتي، وصعوبة التركيز واضطرابات عاطفية. مما يستدعي اتباع التعليمات الخاصة من الطبيب المعالج.

بالنسبة للمصابين بعدوى فيروس الالتهاب الكبدي (ب) يكون الإنترفيرون أكثر ما يكون فائدة لدى من أصيبوا بالالتهاب الكبدي المزمن الذي تم تأكيده بفحص عينة من نسيج الكبد، وبوجود مستويات مرتفعة جداً من إنزيمات الكبد (المسماة إنزيمات الأمينوترانسفيراز)، ووجود مستويات منخفضة من الفيروس في الدم. وينصح بإعطاء إنترفيرون ألفا إلى معظم المصابين بالعدوى المزمنة بفيروس الالتهاب الكبدي (G).

 

جرعة أعلى

للفيروس B

‏مما يذكر أيضا أن استخدام جرعة أقل من الإنتروفيرون يكون فعالا وكافيا لعلاج فيروس الالتهاب الكبدي G (بينما يتحتم استخدام جرعة أعلى لعلاج فيروس الالتهاب الكبدي (B)، وهذا يعني أن الآثار السيئة الناجمة عن العلاج في حالة فيروس (ج) تكون أقل. واستخدام العامل المضاد للفيروسات المسمى ريبافيرين يمكن أن يساعد على تحسين التوقعات المستقبلية في حالة العدوى المزمنة ‏بفيروس الالتهاب الكبديG.

 

الكبد تعد من أهم الأعضاء الحيوية في جسم الإنسان وأكثرها تأثيرا في الصحة العامة، ويعد التهاب الكبد الفيروسي من أخطر الأمراض التي تصيب الإنسان. والسبيل الوحيد للحد من انتشاره هو تثقيف المجتمع بطرق الحماية وأهمية إجراء الفحوص الدورية والتحاليل بصفة منتظمة.

وللحديث عن التهابات الكبد الفيروسية كان لنا هذا اللقاء مع نخبة من كفاءات مجموعة الدكتور سليمان الحبيب الطبية وهم: الدكتور مازن حميد استشاري أمراض الجهاز الهضمي والكبد الحاصل على البورد الألماني، الدكتور محمد جلي استشاري الجهاز الهضمي والحاصل على الزمالة البريطانية والبورد الكندي والأمريكي، الدكتور رامي شعث المتخصص في أمراض الجهاز الهضمي والكبد الحاصل على البورد الأمريكي، ومن مستشفى الدكتور سليمان الحبيب في القصيم، الدكتور نزيه عبابنة استشاري الجهاز الهضمي والكبد الحاصل على البورد، الدكتور عمر فايز استشاري الجهاز الهضمي والحاصل على البورد، ومن مستشفى الدكتور سليمان الحبيب في الريان الدكتور معتصم ماتاني استشاري الجهاز الهضمي والحاصل على البورد الأمريكي.

 

45 % مصابون بالتهابات الكبد

 

نريد التعرف على مصطلح التهاب الكبد؟

هناك عدة أسباب للالتهابات الكبد وهي ليست قاصرة على الفيروسات فهناك بعض الأدوية التي يمكن أن تسبب التهابات في الكبد وارتفاع نسبة المعادن في الدم وينتج التهاب الكبد الحاد عن توطن الفيروس في الكبد وتكاثره بصورة سريعة مما ينتج عنه تمزق لجدران الخلايا الكبدية، وتشير الدراسات إلى أن هناك ما يقارب من 45 في المائة مصابون بالتهابات الكبد الفيروسية.

 

فيروس الكبد الوبائي C يسبب تليف الكبد

 

ما طبيعة وظائف الكبد؟

يعد الكبد أكبر عضو في جسم الإنسان ويعد من أكثر الأعضاء البشرية تعقيدا، ويعمل الكبد بمثابة مصنع كيماوي رئيس في الجسم وواحد من مخازنه الكبيرة للغذاء، والكبد يقوم بما لا يقل عن خمسة آلاف وظيفة ويقع في أعلى الجانب الأيمن من البطن تحت الحجاب الحاجز مباشرة وفوق المعدة والأمعاء، يؤدي الكبد وظائف عديدة من أهمها مساعدة الجسم على هضم الطعام، ويعد إفراز الصفراء أحد أهم الوظائف الهضمية للكبد، كما ينتج الكبد عديدا من البروتينات والهرمونات التي تؤدي إلى انتظام عمل جسم الإنسان.

 

الأكثر انتشارا فيروس A-B-C

 

ما أنواع الفيروسات التي تصيب الكبد؟

تقع الكبد أسفل الضلع الأيمن وتقوم بعمل وظائف مهمة جداً بالجسم، مثل تنقية الدم في الجسم والتخلص من المواد الضارة وتصنيع مواد حيوية مهمة وفي بعض الأحيان يصاب الكبد بواحد من عدة فيروسات للكبد الوبائي وأبرزها فيروس A-B-C وتسبب هذه الفيروسات التهاباً حاداً في الكبد وتؤدي إلي حدوث خلل في وظائفه، لكن فيروس C هو أخطر وأعنف هذه الفيروسات فتكاً بالكبد، ويؤدي فيروس الكبد الوبائي C إلى إصابة الكبد بالعديد من الأمراض الخطيرة مثل تليف الكبد، سرطان الكبد والفشل الكبدي.

 

الفحوص الطبية تكشف الإصابة

 

هناك كثير من الأمراض التي تصيب الإنسان ولا يعرف بأنه مصاب دون إجراء فحوص، فهل هذا المرض يمتاز بذلك أيضاً؟

تشير الإحصائيات الطبية أن نحو 3 في المائة من سكان العالم أي أكثر من 170 مليون شخصاً يعانون من الإصابة بمرض صامت يقوم بتدمير الكبد، وغالباً يجهل الشخص المريض إصابته بالمرض، وذلك نتيجة أن نحو 90 في المائة من المرضى المصابين بفيروس الكبد الوبائي C لا يظهر لديهم أي أعراض للمرض عند بداية الإصابة به. ومعظم مرضى فيروس C لا يدركون إصابتهم بالمرض إلا بعد مرور أعوام طويلة من الإصابة، وتلف الكبد بشكل كبير جداً وعدم قيامه بوظيفته بشكل فعال، ويكتشف المريض إصابته بفيروس C مبكراً في بعض الأحيان وذلك في حال إجراء الفحوص الطبية أو في حال قيام المصاب بالتبرع بالدم، حيث يتم اكتشاف الفيروس عن طريق فحص الدم قبل التبرع.

 

الفيروس C ينتقل عن طريق الدم

 

هل يعني هذا أنه لا يوجد أي أعراض يمكن أن يستدل المريض من خلالها بأنه مصاب بفيروس (C)؟ وهل للإصابة أسباب؟

لا تظهر أي أعراض مع فيروس C، خاصة في المرحلة الأولى له إلا في نسبة بسيطة من المرضى حين تظهر عليهم أعراض الالتهاب الحاد على شكل ارتفاع حرارة وارتفاع شديد بالصفراء مما يؤدي إلى اليرقان. ولكن في معظم الحالات تحدث أعراض غالباً ما تكون ضعيفة جداً وتتضمن: تعباً عاماً، غثياناً، فقداناً للشهية، آلاماً في المفاصل وضعفاً عاماً في المنطقة المحيطة بالكبد، حتى في حالة تطور عملية الإصابة بالفيروس.

 

ما طبيعة الإصابة التي يحدثها الفيروس بالكبد؟

يقوم فيروس الكبد الوبائي (C) بإصابة الكبد إصابات خطيرة وحدوث خلل كامل أو جزئي في وظائفه حتى إذا لم تظهر أي أعراض له، بل قد يقوم المريض أيضاً بنقل المرض إلى شخص آخر دون الشعور بذلك، وبالتالي يجب عمل اختبار دم للتأكد من عدم الإصابة بالفيروس خاصة قبل الزواج أو قبل حدوث أي اتصال جنسي أو أي عوامل قد تؤدي إلى اتصال الدم، أما أسباب الإصابة بهذا المرض فإنها تحدث عن طريق الدم، يمكن أيضاً انتقال الفيروس عن طريق استخدام حقن مستخدمة قبل ذلك، حيث تكون الإبرة ملوثة بالدم.

 

من أعراض الإصابة

 

ما أهمية الفحوص الطبية، وأين تكمن عوامل الخطورة في أمراض الكبد؟

ترتفع فرص الإصابة بفيروس الكبد الوبائي C في حالة استخدام إبرأو حقن ملوثة، وأيضاً يحدث في حالة تعرض شخص يعمل في المجال الطبي لدم ملوث ويجب اللجوء للطبيب فوراً إذا شعرت بأي من هذه الأعراض:

زيادة الشعور الدائم بالنعاس، عدم التركيز أو اضطراب المزاج القيء، الإمساك، آلام أسفل البطن، زيادة الصفراء، التهاب الجلد، ارتفاع درجة الحرارة، فقدان الشهية.

 

الكشف عن الخلايا ما قبل السرطانية

 

ماذا يجب أن يفعل المريض لو كان مصاباً بالتهاب الكبد الوبائي B-C؟

في البداية يجب أن يقوم المريض بزيارة الطبيب المتخصص ليقوم بعمل جميع الفحوص اللازمة، وذلك حتى يتمكن من تحديد ما إذا كان سيتم أخذ الأدوية المضادة للفيروس في حالة وجود أكيد للفيروس الحي النشيط.

ثانياً: يجب أن يقوم بعمل فحص دوري كل ستة أشهر طوال فترة الحياة، وذلك لمراقبة أي تطور قد يحدث في حالة المرض والمساعدة على الاكتشاف المبكر لأي تغيير قد يطرأ أو يشير إلى وجود بداية لسرطان الكبد مما يزيد من فرصة الشفاء ـ بإذن الله.

 

اختبار الدم ضروري للتأكد من الإصابة

 

كيف يتم تشخيص الطبيب لمريضه للتأكد من عدم إصابته بهذا المرض؟

يقوم الطبيب بفحص الدم إذا ظن الشخص أنه قد تعرض لدم ملوث أو لعملية نقل دم منذ فترة ويتم اكتشاف وتشخيص فيروس الكبد الوبائي C عن طريق اختبار الدم إضافة إلى قيام الطبيب بفحص المريض جيداً ومعرفة تاريخه المرضي وهل تعرض لعملية نقل دم أو أي عملية جراحية قبل ذلك، ويساعد ذلك في تحديد مدى خطورة تأثير المرض ومدى تلف الكبد، وينصح بإجراء تحاليل دورية كل ستة أشهر لوظائف الكبد.

 

10% يصابون

بالالتهابات الحادة

 

ما الفرق بين الإصابة الحادة والمزمنة للفيروس؟

عندما تحدث الإصابة للمرة الأولى فهذه إصابة حادة قد يتخلص منها الجسم، لكن عندما يستمر ستة أشهر أو أكثر هنا يطلق عليها إصابة مزمنة، وقد تحدث الإصابة المزمنة عند 10 في المائة من المرضى، خاصة الذي يصابون بفيروس C، إذ يتخلص معظم الناس من الإصابة الحادة.

 

تتطور الحالة إلى فشل كبدي وغيبوبة

 

ما مضاعفات الإصابة بالكبد الوبائي؟

في حالة تطور الإصابة فإنها تحدث تليفا بخلايا الكبد وتجعلها تعجز عن أداء وظائفها المعهودة من تنقية الجسم من السموم، وإذا حدث تليف يصاحبه فقدان للوزن وقيء وفقدان للشهية، وقد تتطور الأمور إلى فشل كبدي أو الإصابة بسرطان الكبد.

 

مخاطر كثيرة يمكن تجنبها

 

ما مدى خطورة هذا المرض؟

يعتبر من الأمراض الحميدة وفي حالة تطور الحالة يمكن أن يؤدي إلى حدوث التهابات دهنية وسرطان، خاصة عند المرضى الذين يعانون البدانة المفرطة ومرض السكري، ويمكن تجنب حدوث هذه المخاطر في حالة استشارة الطبيب بشكل دوري؛ لبدء العلاج في مراحل مبكرة.

 

قياس نسبة التليف

 

ماذا عن الوسائل الحديثة المستخدمة في تشخيص أمراض الكبد؟

معظم الحالات يتم تشخيصها عن طريق الصدفة، حيث إنه لا تكون هناك أعراض واضحة للمرض في بدايته، وعادة ما يتم اكتشاف ارتفاع طفيف في أنزيمات الكبد وحدوث خلل في امتصاص الحديد وأمراض الغدة الدرقية وحساسية القمح وغيرها من الأمراض، ويتم التأكد عن طريق إجراء الأشعة فوق الصوتية والمقطعية، ويمكن عن طريق أجهزة متطورة لقياس مدى تليف الكبد ويغني عن أخذ خزعة من الكبد.

ما مزايا الأجهزة المتطورة؟

تغني عن خزعة الكبد التي تسبب ألما للمريض، كما أنها أكثر دقة ويمكن عن طريقها مقارنة النتيجة الحالية للتليف مع النتائج التي تلي العلاج، للتأكد من تحسن الحالة من عدمها وستستغرق أقل من خمس دقائق وتظهر النتائج على الفور.

 

عدم ظهور الأعراض لا يعني عدم الإصابة

 

ما أعراض التهابي الكبد الحاد والمزمن؟

أبرز أعراض الالتهاب الكبدي الحاد حدوث ألم متوسط في المنطقة العلوية للبطن وارتفاع في درجة الحرارة وفقدان الشهية واصفرار في العين وتلون البول باللون الداكن، وفي الحالات الشديدة يحدث اضطراب في الجهاز العصبي قد يؤدى .. للغيبوبة الكبدية، أما بالنسبة إلى أعراض الالتهاب الكبدي المزمن فهي تختلف عن أعراض الالتهاب الحاد، ومنها إرهاق مزمن وآلام في المفاصل وارتفاع طفيف في درجة الحرارة، ويجب التنبيه إلى أن عدم ظهور هذه الأعراض على المريض في بداية المرض لا يعني الخلو من الإصابة.

 

فعالية التطعيم ضد التهاب الكبد

 

نريد معرفة كيفية علاج التهاب الكبد؟

يعتمد العلاج على نوعية الفيروس المسبب للالتهاب، وإذا كانت الحالة نادرة أو مزمنة فمثلا التهاب الكبد A-B-C الحاد يحتاج من المريض إلى الراحة التامة وعمل بعض الفحوص والخضوع للعلاج إلى حين تماثل الشفاء، أما في حالات الالتهابات الفيروسية المزمنة فإنها تحتاج إلى متابعة وتحاليل مخبرية والخضوع لعلاجات خاصة وأخذ التطعيم ضد الكبد الوبائي الذي أثبت فعالية لدى الكثير من المرضى.

 

اختيار العلاج المناسب

 

كيف يتحدد علاج الالتهاب الكبدي بي وسي؟

يعتمد العلاج على نوعية الفيروس المسبب للالتهاب، وإذا كانت الحالة حادة أو مزمنة وحالات الالتهابات الفيروسية المزمنة C، B تحتاج إلى متابعة وتحاليل مخبرية لكي يحدد الطبيب العلاجات الخاصة التي يحتاج إليها المريض بناءً على التشخيص.

 

نتائج طيبة للعلاجات

 

وما أساليب العلاج الخاصة؟

بالنسبة إلى فيروس التهاب الكبد B يوجد حاليا أكثر من طريقة فعالة لعلاجه وتقليص إنتاج الفيروس بعد غزوه الجسم وتقليص نشاطه عند غالبية المرضى، وتعطي هذه العلاجات نتائج طيبة.

 

طرق الوقاية

 

ما السبيل للوقاية من التهابات الكبد بي وسي؟

توجد طرق عدة للوقاية، وذلك عن طريق الفحص المبكر أثناء الحمل وتطعيم الأطفال ضد هذا الالتهاب، وكذلك الأفراد المعرضون لهذا المرض وعدم استخدام الأدوات الملوثة مثل الإبر والوشم وثقب الجسم بأدوات غير نظيفة والاهتمام بالنظافة الشخصية.

 

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0